بازدید : 1686
تاریخ درج : 1392/6/12
فهرست موضوعات هم سطح
 
نام فرستنده
پست الکترونیکی گیرنده
پیام برای گیرنده

چکیده مفردات راغب

منابع مقاله: ، ؛



بسم الله الرحمان الرحیم

اب

قوله تعالى‏«و فاكهة و ابا».

الاب: المرعى المتهى‏ء للرعى و الجز من قولهم اب لكذا اى تهيا و اب الى وطنه اذانزع اليه‏نزوعا تهيا لعقده.

يقال ابوت القوم كنت لهم ابا و فلان يابوا بهمه اى يتفقدها تفقد الاب.

ابا

الاب الوالد، و يسمى كل من كان سببا فى ايجاد شى‏ء او اصلاحه او ظهوره ابا، و لذلك يسمى النبى(ص) اباالمؤمنين... و سمى معلم الانسان اباه و قد حمل قوله تعالى‏«وجدنا آباءنا على امة‏» على ذلك.

ابى

الاباء شدة الامتناع.

اتى

الاتيان:مجى‏ء بسهولة يقال للمجى‏ء بالذات و بالامر و التدبير.و قوله‏«فاتى الله بنيانهم من القواعد»اى‏بالامر والتدبير.و يقال فى الخير و الشر و الاعيان و الاعراض يقال اتيته و اتوته. «ماتيا» مفعول من اتيته.

و آتينا ابلغ من اوتوا لانه يقال فيمن كان منه قبول و اوتوا قد يقال اذا اولى من لم يكن منه قبول.

و الايتاء: الاعطاء.

و الاتيان قد يقال باعتبار القصد و ان لم يكن منه الحصول(273)؟جياء؟؟؟

اث

الاثاث:متاع البيت الكثير،و اصله من اث اى كثر و تكاثف و قيل للمال كله اذا كثر اثاث و لا واحد له.

اثر

اثر الشى‏ء حصول ما يدل على وجوده و يقال للطريق المستدل به على من تقدم آثار.

و اثرت العلم رويته و اصله تتبعت اثره.

و اثارة من علم هو ما يروى او يكتب فيبقى له اثر.

و الماثر ما يروى من مكارم الانسان.

و يستعار الاثر للفضل و الايثار للتفضل و منه آثرته.

و الاستئثار التفرد بالشى‏ء من دون غيره.

اج

«و ملح اجاج‏».

شديد الملوحة و الحرارة من قولهم اجيج النار و قد اجت.

و المياه المتموجة: لكثرة اضطرابهم.

اجر

الاجر و الاجرة ما يعود من ثواب العمل دنيويا كان او اخرويا.و الاجرة فى الثواب الدنيوى.

و الاجر و الاجرة يقال فيما كان عن عقد و مايجرى مجراه و لا يقال الا فى النفع و الجزاء يقال فيما كان‏عن عقد وغير عقد و فى النافع و الضار.

يقال اجر زيد عمروا ياجره اجرا:اعطاه الشى‏ء باجرة... و اجر عمرو زيدا:اعطاه الاجرة قال تعالى‏«على‏ان تاجرنىثمانى حجج‏».

الاستئجار:طلب الشى‏ء بالاجرة ثم يعبر به عن تناوله بالاجرة.

ج«ان احد من المشركين استجارك فاجره‏6 توبة.ج

اخذ

الاخذ حوز الشى‏ء و تحصيله تارة بالتناول و تارة بالقهر قال‏«اخذ الذين ظلموا الصيحة‏».

و الاتخاذ افتعال منه يعدى الى مفعولين و يجرى مجرى الجعل‏«لا تتخذوا اليهود و النصارى اولياء».

اد

«لقد جئتم شيئا ادا»اى امرا منكرا يقع فيه جلبة.

اثل

«ذواتى اكل خمط و اثل‏».

شجر ثابت الاصل و تاثل كذا ثبت ثبوته.

اثم

الاثم و الاثام اسم للافعال المبطئة عن الثواب لتضمنه معنى البط‏ء.

قد اثم اثما فهو آثم و اثم و اثيم.

تاثم خرج من اثمه.

«اخذته العزة بالاثم‏»اى حملته العزة على فعل ما يؤثمه.

«و من يفعل ذلك يلق اثاما»اى عذابا فسماه اثاما لما كان منه و قيل اى يحمله ذلك على ارتكاب اثام.

الاجل

المدة المضروبة للشى‏ء و لحياة الانسان و الآجل ضد العاجل.

و يقال اجل فى تحقيق خبر سمعته.

«فاذا بلغن اجلهن‏»اشارة الى حين انقضاء المدة المضروبة من العدة.

اخ

هو المشارك آخر فى الولادة من الطرفين او من احدهما او من الرضاع و يستعار فى كل مشارك لغيره‏فىالقبيلة او الدين او فى صفة او معاملة او فى مودة او فى غير ذلك من المناسبات.

قوله:«يا اخت هارون‏»يعنى فى الصلاح لا فى النسبة.

ادا

الاداء دفع الحق دفعة و توفيته كاداء الخراج و رد الامانة.و اصل ذلك من الاداة يقال ادوت تفعل كذااى احتلت واصله تناولت الاداة التى بها فيتوصل اليه.

اذن

الجارحة و يستعار لمن كثر استماعه.

و الاذن و الاذان لما يستمع و يعبر بذلك عن العلم قال تعالى‏«ائذن لى و لا تفتنى‏»«و اذ تاذن ربك‏».والمؤذن كلمن يعلم بشى‏ء نداء.

و الاذن فى الشى‏ء اعلام باجازته و الرخصة فيه و هو اخص من العلم و لا يكاد يستعمل الا فيما فيه‏مشيئة به راضيامنه الفعل ام لم يرض به.

اذى

الاذى ما يصل الى الحيوان من الضرر اما فى نفسه او جسمه او تبعاته دنيويا كان ام اخرويا.

ارب

هو فرط الحاجة المقتضى للاحتيال فى دفعه ثم يستعمل تارة فى الحاجة المفردة و تارة فى الاحتيال‏كقولهمفلان ذو ارب و اريب اى ذو احتيال و قد ارب الى كذا اى احتاج اليه حاجة شديدة قال تعالى‏«و لى‏فيها مآرباخرى‏» .

و قوله‏«اولى الاربة من الرجال‏» كناية عن الحاجة الى النكاح و تسمى الاعضاء التى تشتد الحاجة اليهاآرابا.

از

«تؤزهم ازا»اى ترجعهم ارجاع القدر اذا ازت اى اشتد غليانها.

ازر

اصله الازار الذى هو اللباس قوله تعالى‏«اشدد به ازرى‏»اى اتقوى به.

الازر:القوة الشديدة و آزره اعانه و قواه اصله من:شد الازار.و تازر النبات طال و قوى.

و آزرته و وازرته صرت وزيره و اصله الواو.

ازف

قال تعالى‏«ازفت الآزفة‏»«و انذرهم يوم الآزفة‏».

اى دنت القيامة يقال اعتبارا بضيق وقتها.

الازف:ضيق الوقت.

اس

اسس بنيانه جعل له اسا.و هو قاعدته التى يبتنى عليها و جمع الاس اساس و جمع الاساس اسس.

اسر

الاسر الشد بالقيد من قولهم اسرت القتب ثم قيل لكل ماخوذ و مقيد و ان لم يكن مشدودا.

و اسرة الرجل من يتقوى به.

«و شددنا اسرهم‏»:الاسر احتباس البول.اشارة الى حكمته تعالى.

اسف

الاسف الحزن و الغضب معا.و قد يقال على الانفراد و حقيقته ثوران دم القلب شهوة الانتقام فمتى كان‏ذلك علىمن دونه انتشر فصار غضبا و متى كان على من فوقه انقبض فصار حزنا.

قوله تعالى‏«فلما آسفونا انتقمنا منهم‏»اى اغضبونا.

اسا

الاسوة و الاسوة كالقدوة و هى الحالة التى يكون الانسان عليها فى اتباع غيره ان حسنا و ان قبيحا.

و الاسى:الحزن و حقيقته اتباع الفائت‏بالغم و اصله من الواو فاما الاساءة فمن ساء و يقال اسيت‏بين‏القوم اىاصلحت.

اسن

«من ماء غير آسن‏» الماء اذا تغير ريحه تغيرا منكرا.

اشر

الاشر شدة البطر قال تعالى‏«و سيعلمون غدا من الكذاب الاشر»فهو ابلغ من البطر و البطر ابلغ من‏الفرح و ذلكان الفرح قد يكون من سرور بحسب قضية العقل و الاشر لا يكون الا فرحا بحسب قضية‏الهوى و يقال ناقة مئشيراى نشيطة على طريق التشبيه او ضامر من اشرت الخشبة.

اصر

الاصر عقد الشى‏ء و حبسه بقهره قال تعالى‏«يضع عنهم اصرهم‏»اى الامور التى تثبطهم و تقيدهم عن‏الخيرات وقال تعالى‏«و لا تحمل علينا اصرا»و قيل ثقلا و تحقيقه ما ذكرت.

الاصر:العهد المؤكد الذى يثبط ناقضه عن الثواب و الخيرات قال تعالى‏«اءقررتم و اخذتم على ذلكم‏اصرى‏».الاصارالطنب و الاوتاد.

اف

اصل الاف كل مستقذر من وسخ و قلامة ظفر و ما يجرى مجراهما و يقال ذلك لكل متخف استقذاراله نحو«افلكم و لما تعبدون‏».

و قد اففت لذلك:اذا قلت ذلك استقذارا له.

اصل

يقال للعشية اصيل و اصيلة فجمع الاصيل اصل و آصال و جمع الاصيلة اصائل‏«بكرة و اصيلا»بالغدوو الآصال.واصل الشى‏ء قاعدته التى لو توهمت مرتفعة لارتفع بارتفاعه سائره.

افك

الافك كل مصروف عن وجهه الذى يحق ان يكون عليه و منه قيل الرياح العادلة عن المهاب مؤتفكة‏قال تعالى‏«والمؤتفكات بالخاطئة‏»و قوله تعالى‏«قاتلهم الله انى يؤفكون‏» اى يصرفون عن الحق فى‏الاعتقاد الى الباطل واستعمل ذلك فى الكذب لما قلنا قال تعالى‏«الذين جاؤا بالافك‏»«لكل افاك‏اثيم‏».رجل مافوك:مصروف عن الحقالى الباطل.

الال

كل حالة ظاهرة من عهد حلف و قرابة.تئل تلمع فلا يمكن انكاره قال تعالى‏«لا يرقبون فى مؤمن الا و لاذمة‏».

ال الفرس اى اسرع.و حقيقته لمع و ذلك استعارة فى الاسراع.

الف

الالف اجتماع مع التئام و منه الالفة و يقال للمالوف الف و آلف.

و المولف ما جمع من اجزاء مختلفة و رتب ترتيبا قدم فيه ما حقه التقديم و اخر ما حقه التاخير.

لايلاف قريش:مصدر من الف.

المؤلفة قلوبهم: هم الذين يتحرى فيهم بتفقدهم ان يصيروا من المؤلفين.

الملائكة

و ملك اصله مالك.

و المالك و المالكة و الالوك الرسالة و منه الكنى اى ابلغه رسالتى لانها تؤلك فى الفم من قولهم فرس‏يالكاللجام و يعلك.

و الملائكة تقع على الواحد و الجمع.

اله

الله قيل اصله الاله فحذفت همزته فخص بالبارى تعالى و لتخصصه به قال تعالى‏«هل تعلم له سميا».واله جعلوهاسما لكل معبود لهم اله فلان ياله:عبد و قيل تاله فالاله هو المعبودو قيل من اله اى تحير اذ العبد اذا تفكر فىصفاته تحير فيهاو قيل اصله ولاه و تسميته بذلك لكون كل مخلوق والها نحوه اما بالتسخير او به و الارادة معاكبعض‏الناس و قال بعض الحكماء الله محبوب الاشياء كلهاو قيل اصله من لاه يلوه لياها اى احتجب.

اللهم قيل معناه يا الله و خص بدعاء الله و قيل فتقديره يا الله امنا بخير.

الى

حرف يحد به النهاية فى الجهات الست‏الوت فى الامر قصرت فيه.و ما الوته جهدا اى ما اوليته تقصيرا بحسبالجهد.و قوله تعالى لا يالونكم‏خبالا اى لا يقصرون فى جلب الخبال.و قال تعالى‏«و لا ياتل اولو الفضل منكم‏» قيلهو ينقل من الوت وقيل من آليت اى حلفت‏حقيقة الايلاء و الالية الحلف المقتضى لتقصير فى الامر الذى يحلفعليه و اذكروا آلاء الله اى‏نعمه.الواحد الا و الى مثل انا و انى لواحد الاناء.

ام

الام بازاء الاب هى الوالدة القريبة و البعيدة‏و يقال لكل ما كان اصلا لوجود شى‏ء او تربيته او اصلاحه او مبدئه امفامه هاويه اى مثواه النار فجعلهااما له.

الامة

كل جماعة تجمعهم امر ما،دين واحد او زمان واحد او مكان واحد و جمعها امم.قوله تعالى كان الناس‏امة واحدةاى صنفا واحد و على طريقة واحدة فى الضلال و الكفر. انا وجدنا آباءنا على امة اى على دين‏مجتمع‏«و ادكر بعدامة‏»اى حين و حقيقة ذلك بعد انقضاء اهل عصر او دين «ان ابراهيم كان امة قانتا»اى‏قائما مقام جماعة فى عبادةالله «من اهل الكتاب امة قائمة‏» اى جماعة و قيل تقديره ذو طريقة واحدة

الامى

هو الذى لا يكتب و لا يقرا من كتاب قال قطرب الامية النفلة و الجهالة.«النبى الامى‏»و قيل منسوب الى‏الامةالذين لم يكتبوا كقولك عامى.«و منهم اميون لا يعلمون الكتاب الا امانى‏» اى الا ان يتلى عليهم.

الامام

المؤتم به انسانا كان يقتدى بقوله او فعله او كتابا او غير ذلك محقا كان او مبطلا و جمعه ائمة.

الام

القصد المستقيم و هو التوجه نحو مقصود و على ذلك:«امين المسجد الحرام‏»

امر

الامر الشان و جمعه امور و مصدر امرته اذا كلفته‏ان يفعل شيئا و هو لفظ عام للافعال و الاقوال كلهاو يقال للابداعالامر نحو«الا له الخلق و الامر»و يختص بالله تعالى‏و الامر التقدم بالشى‏ء سواء كان بقولهم افعل او بلفظ خبر اوباشارة او غير ذلك‏«قال يا ابت افعل ماتؤمر»فسمى ما رآه فى المنام من تعاطى الذبح امرا و قوله تعالى: «بلسولت لكم انفسكم امرا»اى ما تامرالنفس الامارة بالسوء.

و قيل امر القوم:كثروا و قوله تعالى‏«امرنا مترفيهم‏»قيل معناه كثرناهم و قرى امرنا اى جعلناهم امراء.

الائتمار:قبول الامر و يقال التشاور لقبول بعضهم امر بعض فيما اشار به‏و قوله تعالى‏«لقد جئت‏شيئا امرا»اىمنكرا من قولهم امر الامر اى كبر و كثر.

امن

اصل الامن طمانينة النفس و زوال الخوف الامن و الامانة و الامان مصادر و يجعل الامان تارة اسماللحالة التىيكون عليها الانسان فى الامن و تارة اسما لما يؤمن عليه الانسان نحو قوله و تخونوا اماناتكم‏»قال تعالى‏«و مندخله كان امنا»و«امنة نعاسا»اى امنا و قيل هى جمع كالكتبة‏و آمن انما يقال على وجهين متعديا بنفسه يقالامنته اى جعلت له الامن و منه قيل لله مؤمن و غيرمتعد و معناه صار ذا امن.

و الايمان يستعمل قيل معناه بمصدق لنا،الا ان الايمان هو التصديق الذى معه امن.و يقال ايمانه الكفرو تحيتهالضرب و قوله تعالى‏«يؤمنون بالجبت و الطاغوت‏» على سبيل الذم:اذ ليس من شان القلب ما لم‏يكن مطبوعاعليه ان يطمئن الى الباطل.

انث

الانثى خلاف الذكر. و لما كان الانثى فى جميع الحيوان تضعف من الذكر اعتبر فيها الضعف فقيل لمايضعفعمله انثى و منه قيل حديد انيث و ارض انيث‏سهل.و لما شبه فى حكم اللفظ بعض الاشياءبالذكر فذكر احكامه وبعضها بالانثى فانث احكامها.

و قوله تعالى‏«ان يدعون من دونه الا اناثا»قيل اذ كانت اسماء معبوداتهم مونثة و الاصح انه لما كانت‏معبوداتهممن جملة الجمادات التى هى منفعلة غير فاعلة سماها الله تعالى انثى و بكتهم بها.

انس

خلاف الجن و يقال لمن كثر انسه و لكل ما يؤنس به.و الانسى من كل شى‏ء ما يلى الانسان.

و جمع الانس اناسى.«فان آنستم منهم رشدا»اى ابصرتم‏«حتى تستانسوا»اى تجدوا ايناسا.

و سمى الانسان بذلك لانه يانس بكل ما يالفه و قيل افعلان و اصله انسيان لانه عهد اليه فنسى.

انف

اصله الجارحة ثم يسمى به طرف الشى‏ء و اشرفه فيقال انف الجبل و انف اللحية و الغضب و العزة والذلة الى الانفو قيل ترب انفه للذليل و انف فلان من كذا بمعنى استنكف حتى قيل الانفة الحمية.

و استانفت الشى‏ء اخذت انفه اى مبداه و منه قوله تعالى ماذا قال انفا اى مبتدا.

انى

للبحث عن الحال و المكان قيل بمعنى اين و كيف لتضمنه معناهما قال تعالى‏«انى لك هذا».

انا

يقال انية الشى‏ء كما يقال ذاته و هو لفظ محدث ليس من كلام العرب‏اناء الليل ساعاته الواحد انى و انى و انا قالتعالى‏«غير ناظرين اناه‏»اى وقته‏انا ضمير المخبر عن نفسه قد تحذف الفه لكنا هو الله ربى قيل تقديره لكن انا هو.

اوه

الاواه الذى يكثر التاوه و هو ان يقول اوه و كل كلام يدل على حزن يقال له التاوه و يعبر بالاواه عمن‏يظهر خشيةالله.

الايك

شجر ملتف و اصحاب الايكة قيل نسبوا الى غيضة كانوا يسكنونها و قيل اسم بلد.

ارك

الاريكة حجلة على سرير جمعها ارائك.

ارم

علم يبنى من الحجارة و جمعه آرام و قيل للحجارة ارم و قوله تعالى‏«ارم ذات العماد»اشارة الى اعمدة‏مرفوعةمزخرفة.

افل

الافول غيبوبة النيرات كالقمر و النجوم.

افق

«سنريهم آياتنا فى الآفاق‏»النواحى.

الالم

الوجع الشديد يقال الم يالم الما فهو الم عذاب اليم اى مؤلم.

امد

الامد و الابد يتقاربان لكن الابد عبارة عن مدة الزمان التى ليس لها حد محدود و لا يتقيد و الامد مدة‏لها حدمجهول اذا اطلق «تود لو ان بينها و بينه امدا بعيدا» و قد ينحصر يقال امد كذا.و الامد يقال باعتبارالغاية و الزمانعام فى المبدء و الغاية.

اوب

هو ضرب من الرجوع اذ لا يقال الا فى الحيوان الذى له ارادة قال تعالى‏«ان الينا ايابهم‏»و المآب مصدرمنه و اسمالزمان و المكان.الاواب:الراجع اليه تعالى بترك المعاصى.

اول

الرجوع الى الاصل.و منه التاويل و الموئل و ذلك هو رد الشى‏ء الى الغاية المرادة منه علما كان او فعلاقال تعالى‏«وما يعلم تاويله‏»و قال تعالى‏«هل ينظرون الا تاويله يوم ياتى تاويله‏» اى بيانه الذى هو غايته‏المقصودة منه‏«و انا اولالمسلمين‏»معناه المقتدى بى فى الاسلام و كذلك‏«و لا تكونوا اول كافر به‏و اول فعل من آل يئول و اصله آول فهوالذى يترتب عليه غيره.

اولى لك فاولى:كلمة التهديد و التخويف يخاطب به من اشرف على هلاك فيحث‏به على التحرز اونهى عن مثلهثانيا و كانه حث على تامل ما يئول اليه امره ليتنبه.

اهل

آل

اهل الرجل من يجمعه و اياهم نسب او دين او ما يجرى مجراهما من صناعة و بيت و بلد فاهل الرجل‏فى الاصلمن يجمعه و اياهم مسكن واحد ثم تجوز به فقيل لمن يجمعه و اياهم نسب: اهل البيت.

قيل اهل الرجل ياهل اهولا.و تاهل اذا تزوج‏و يقال فلان اهل لكذا اى خليق به.و مرحبا و اهلا للنازل بالانسان.

ال:مقلوب عن الاهل الا انه خص بالاضافة الى اعلام الناطقين دون النكرات فلا يقال ال الخياط و آل‏زمانكذا-بل يضاف الى الاشرف فيقال آل الله و ال السلطان.و يستعمل فيمن يختص بالانسان اختصاصاذاتيا اما بقرابةقريبة او بموالاة قال‏«ادخلوا آل فرعون‏» «و رجل مومن من ال فرعون‏»اى من المختصين به‏لا انه على شريعتهم.

و الآل:ايضا الحال الذى يئول اليها امره.

اوى

اوى ياوى اويا و ماوى‏اواه غيره يؤويه ايواءتقول اوى الى كذا انضم اليه قال تعالى‏«اذ اوى الفتية الى الكهف‏»«ساوىالى جبل‏»«و فصيلته التى تؤويه‏»قال تعالى «و جنة الماوى‏» مضافة الى المصدر«و ماويهم جهنم‏»اسم للمكان.واويت له اى رحمته وتحقيقه رجعت اليه بقلبى قال تعالى‏«و اوى اليه اضاه‏»اى ضمه الى نفسه.

«و الذين آووا و نصروا»انفال 74

اون

آن الشى‏ء:قرب اناه اى وقته،و حميم آن‏»بلغ اناه فى شدة الحر«من عين آنية‏»و قوله تعالى‏«الم يان للذينآمنوا»اى الم يقرب اناه.

يقال انيت الشى‏ء ايناء اى اخرته من اوانه و تانيت تاخرت استانيته اى انتظرت اوانه و يجوز فىمعنى‏استبطاته‏الاناة:التؤدة.

اى

فى الاستخبار عن الجنس و النوع و عن يقينه‏الآية: هى العلامة الظاهرة و حقيقته لكل شى‏ء ظاهر هو ملازملشى‏ء لا يظهر ظهوره و اشتقاقه اما من‏اى فانها هى التى تبين ايا من اى و الصحيح انها مشتقة من التايى الذىهو التثبت و الاقامة على الشى‏ءيقال تاى اى ارفق.

و قيل لبناء العالى آية‏«اتبنون بكل ريع آية تعبثون‏»

ايد:اود

الايد:القوة الشديدة قال تعالى‏«ايدتك بروح القدس‏»فعلت من الايد.«و الله يؤيد بنصره من يشاء»اى‏يكثر تاييده ويقال ادته ائيده ايدا.و اياد الشى‏ء ما يقيه‏«و لا يؤوده حفظهما» اى لا ينقله و اصله من‏الاود:آد يئود اودا و ايادا اذااثقله و ادت فتحقيق آده:عوجه من ثقله فى ممره.

ايم

جمعه الايامى و هى المراة التى لا بعل لها و قد قيل للرجل الذى لا زوج له تشبيها بها فيمن لا غناءعنه.

قد آم الرجل و آمت المرئة و تايمت و امرئة ايمة.

الآن

كل زمان مقدر بين زمانين ماض و مستقبل و قولهم هذا اوان ذلك:اى زمانه المختص به و بفعله.

و اصل الكلمة من الحين و آن يئين انيا اصله حان يحين حينا.

بتر

يستعمل فى قطع الذنب ثم اجرى قطع العقب مجراه فقيل فلان ابتر اذا لم يكن له عقب يخلفه اوانقطع ذكره عنالخير و قيل على طريق التشبيه خطبة بتراء ما لم يذكر فيها اسم الله تعالى.

ان شانئك هو الابتر اى المقطوع الذكر.

بتك

يقارب البت لكن البتك يستعمل فى قطع الاعضاء و الشعر و البت فى قطع الحبل و الوصل و البتكة‏القطعةالمنجذبة.

بتل

قال تعالى‏«و تبتل اليه تبتيلا»اى انقطع به فى العبادة و اخلاص النية انقطاعا يختص به.و التبتل هوالانقطاع عنالنكاح و منه قيل لمريم العذراء البتول.

بث

اصله التفريق و اثارة الشى‏ء كبث الريح التراب و بث النفس:ما انطوت عليه من الغم و السر. «كالفراش‏المبثوث‏»و«و بث فيها من كل دابة‏» و قوله عز و جل‏«انما اشكو بثى و حزنى الى الله‏» اى غمى الذىيبثه‏عن كتمان فهو مصدر فى تقدير مفعول او بمعنى غمى الذى بث فكرى.

بجس

بجس الماء و انبجس انفجر لكن اكثر ما يقال فيما يخرج من شى‏ء ضيق «فانبجست منه اثنتا عشرة‏عينا».

البحث

الكشف و الطلب.

بحر

اصله كل مكان واسع جامع للماء الكثير ثم اعتبر تارة سعته المعاينة تشبيها بالبحر منه بحرت البعيرشققت اذنهشقا واسعا و منه سميت‏بحيرة قال تعالى ما جعل الله من بحيرة و سموا كل موسع فى شى‏ءبحرا و قد تبحر اىتوسع فى العلم او-

بخس

نقص الشى‏ء على سبيل الظلم:«و لا تبخسوا الناس اشياءهم‏»و البخس و الباخس الشى‏ء الطفيف‏الناقص‏«و شروهبثمن بخس‏».تباخسوا اى تناقصوابخع:قتل النفس غما فلعلك باخع نفسك حث على ترك التاسف و بخع فلانبالطاعة و بماعليه من الحق: اذا اذعن به مع كراهة شديدة.

بخل

امساك المقتنيات عما لا يحق حسبها عنه و يقابله الجود و هو اما عن قنيات نفسه و اما عن قنيات‏غيره و البخيلالذى يكثر منه البخل كالرحيم فى الراحم.

بدء

البدء و الابداء:تقديم الشى‏ء على غيره ضربا من التقديم.

يقال بدات و ابدات و ابتدات بكذا اى قدمت و مبدا الشى‏ء هو الذى منه يتركب او منه يكون.قوله‏تعالى بادىالراى اى ما يبدء من الراى و هو الراى الفطير و قرى بادى بغير همزة اى الذى يظهر من الراى‏و لم يرو فيه وشى‏ء بدى‏ء اى لم يعهد من قبل كالبديع.

بدا

بدا الشى‏ء بدوا و بداء اى ظهر ظهورا بينا: فبدت لهما سوآتهما و بدا لهم من الله.و البدو خلاف‏الحضر«و جاء بكممن البدو»اى البادية و يقال للمقيم بالبادية الباد سواء العاكف فيه و الباد«لو انهم بادون‏فى الاعراب‏» و البادية:كلمكان يبدو ما يعن فيه اى يعرض.

بدر

يقال بدرت اليه و بادرت‏«لا تاكلوها اسرافا و بدارا»اى سارعة يقال تارة بدر كذا اى طلع طلوع البدر ويعتبر امتلاؤهتارة فشبه البدرة به.

باس

البؤس و الباساء: الشدة و المكروه الا ان البؤس فى الفقر و الحرب اكثر و الباس و الباساء فى النكاية‏نحو و الله اشدباسا و اشد تنكيلا.فاخذناهم بالباساء و الضراء فلا تبتئس اى لا تلتزم البؤس و الحزن.

و بئس كلمة تستعمل فى جميع المذام كما ان نعم تستعمل فى جميع الممادح قال تعالى‏«و بئس‏القرار»«فبئسمثوى المتكبرين.»و اصل بئيس من بئس من البؤس.

برج

البروج القصور و به سمى بروج النجوم لمنازلها المختصة بها و ثوب مبرج صورت عليه بروج فاعتبرحسنه فقيلبرجت المراة اى تشبهت‏به فى اظهار المحاسن و قيل ظهرت من برجها اى قصرها و يدل‏عليه قال تعالى‏«و لاتبرجن تبرج الجاهلية الاولى‏» .

و قوله غير متبرجات:و البرج سعة العين و حسنها تشبيها بالبرج فى الامرين.

برح:البراح المكان المتسع الظاهر الذى لا بناء فيه و لا شجر فيعتبر تارة ظهوره فيقال برح الخفاء اى‏ظهر كانهحصل فى براح يرى.و برح ثبت فى البراح و منه قوله تعالى‏«لا ابرح‏» و لن نبرح للاثبات.

بدع

الابداع انشاء صنعة بلا احتذاء و اقتداء.

و البدع يقال بمعنى الفاعل و المفعول‏«ما كنت‏بدعا من الرسل‏»اى مبدعا فى الرسالة و قيل فيمااقوله.و الابداعبالرجل:الانقطاع به لما ظهر من كلال راحلته.

بدل

الابدال و التبديل و التبدل و الاستبدال:جعل شى‏ء مكان آخر و قد يقال للتغيير مطلقا و ان لم يات‏ببدله قالتعالى‏«يوم تبدل الارض غير الارض‏»اى تغير عن حالها و قوله‏«ما يبدل القول لدى‏» اى لا يغير ماسبق فى اللوحالمحفوظ تنبيها على ان ما علمه ان سيكون يكون على ما قد علمه لا يتغير عن‏حاله.الابدال قوم صالحون الذينبدلوا احوالهم الذميمة بالحميدة.

بذر

التبذير التفريق و اصله القاء البذر و طرحه فاستعير لكل مضيع لماله.

برا

اصل البرء و البراء و التبرى التفصى مما يكره مجاورته و البارى خص بوصف الله تعالى و البرية الخلق.

يقال برات من المرض و برات من فلان و تبرات و ابراته من كذا و براته و رجل برى‏ء و قوم براء وبريئون.

بر

البر خلاف البحر و تصور منه التوسع فاشتق منه البر اى التوسع فى فعل الخير فيقال بر العبد ربه اى‏توسع فىطاعته و بر الوالدين التوسع فى الاحسان اليهما و يستعمل فى الصدق لكونه بعض الخيرالمتوسع فيه. يقال براباه فهو بار و بر و بر ابلغ من البار و البررة جمع بر و ابرار جمع بار و البر معروف وتسميته بذلك لكونه اوسع مايحتاج اليه فى الغذاء.

برك

اصل البرك صدر البعير و ان استعمل فى غيره و برك البعير القى ركبه.و اعتبر منه معنى الملزوم بمعنى‏ثبت.

و البركة:ثبوت الخير الالهى فى الشى‏ء قال تعالى‏«لفتحنا عليهم بركات من السماء»و المبارك:ما يكون‏فيه ذلكالخير قال تعالى‏«هذا ذكر مبارك‏»و قال‏«جعلنى مباركا»و قال‏«رب انزلنى منزلا مباركا» اى حيث‏يوجد الخيرالالهى.

و قال تعالى‏«تبارك الذى جعل فى السماء بروجا»تنبيه على ما يفيضه من نعمه بواسطة هذه البروج وتباركالله-تنبيه على اختصاصه تعالى بالخيرات المذكورة مع ذكر تبارك.

برد

اصله خلاف الحر فتارة يعتبر ذاته و تارة يقال برد كذا اذا ثبت ثبوت البرد كاختصاص الحركة بالحر اى‏ثبت عليهدين اذ يقال برد عليه.و برد الانسان مات و قال تعالى‏«لا يذوقون فيها بردا و لا شرابا» اى نوما.

و البرد ما يبرد من المطر فى الهواء فيصلب قال تعالى‏«و ينزل من السماء من جبال فيها من برد».

برز

البراز الفضاء و برز حصل فى براز و ذلك اما ان يظهر بذاته نحو«ترى الارض بارزة‏»تنبيها انه تبطل فيهاالابنية وسكانها و منه المبارزة للقتال و هى الظهور من الصف لقوله تعالى و لما برزوا لجالوت‏» و«لبرزالذين كتب عليهمالقتل‏» و اما ان يظهر بفضله و هو ان يسبق فى فعل محمود و اما ان ينكشف عنه ما كان‏مستورا و منه قولهتعالى‏«و برزوا لله الواحد القهار»يوم هم بارزون‏»

برزخ

هو الحاجز و الحد بين الشيئين‏«بينهما برزخ لا يبغيان‏»و فى القيامة الحائل بين الانسان و بلوغه منازل‏الرفيعةفى الاخرة.

برق

البرق لمعان السحاب‏«فيه ظلمات و رعد و برق‏»و يقال فى العين اذا اضطربت و جالت من خوف قال تعالى‏«فاذابرق البصر»

برم

الابرام احكام الامر قال تعالى‏«ام ابرموا امرا فانا مبرمون‏»و اصله من ابرام الحبل و هو ترديد فتله.

بره

البرهان بيان للحجة و هو فعلان و قيل هو مصدر بره يبره اذا ابيض.و البرهة مدة من الزمان فالبرهان‏اوكد الادلةو هو الذى يقتضى الصدق ابدا لا محالة.قال تعالى قد جاءكم برهان من ربكم‏» ص‏لقد همت‏به‏و هم بها لولا ان رآبرهان ربه‏»ش

بزغ

فلما راى الشمس بازغة‏»اى طالعة منتشر الضوء.و اصله من بزغ البيطار الدابة:اسال دمها.

بس

قال تعالى‏«و بست الجبال بسا»اى فتتت من قولهم بسست الحنطة و السويق بالماء و قيل معناه سقت‏سوقاسريعا كقوله تعالى‏«يوم نسير الجبال‏».

بسر

البسر الاستعجال بالشى‏ء قيل اوانه نحو بسر الرجل الحاجة طلبها فى غير اوانها«ثم عبس و بسر»اى‏اظهرالعبوس فى غير وقته‏«و وجوه يومئذ باسرة‏»اشارة الى حالهم قبل الانتهاء بهم الى النار و يدل عليه‏قولهتعالى‏«تظن ان يفعل بها فاقرة‏» .

بسق

قال تعالى‏«و النخل باسقات‏»اى طويلات.

و الباسق هو الذاهب طولا من جهة الارتفاع و منه بسق فلان على اصحابه علاهم.و بسق و بصق اصله‏بزق.

بسل

البسل ضم الشى‏ء و منعه و للاول استعير التقطيب(تعبيس)الوجه و للثانى قيل للممنوع بالقهر قال‏تعالى‏«و ذكربه ان تبسل نفس بما كسبت‏»اى تحرم الثواب قال‏«اولئك الذين ابسلوا بما كسبوا» .

بشر

البشرة ظاهر الجلد و الادمة باطنه.

و عبر عن الانسان بالبشر اعتبارا بظهور جلده من الشعر بخلاف الحيوانات و خص فى القران كل‏موضع اعتبرمن الانسان جثته و ظاهره بلفظ البشر قال تعالى‏«انما انا بشر مثلكم‏» تنبيها على ان الناس‏يتساوون فى البشريةو انما يتفاضلون فى المعارف الجليلة.

و المباشرة كنى بها عن الجماع.

ابشرت الرجل و بشرته و بشرته اخبرته بسار بسط بشرة وجهه.

و بشرته عام و ابشرته و بشرته على التكثير و ابشر يكون لازما و متعديا.

التبشر

اذا وجد ما يبشره من الفرج قال تعالى‏«و يستبشرون بنعمة الله-»و يقال للخبر السار:البشارة و البشرى و يسمىما يعطى المبشر بهما.

«و بشر الذين كفروا بعذاب اليم‏»استعارة و تنبيه ان اسر ما يسمعونه الخبر بما ينالهم من العذاب.

و يقال ابشر:وجد بشارة.

بسط

بسط الشى‏ء نشره و توسعه.

البساط اسم لكل مبسوط.و زاده بسطة فى العلم و الجسم اى سعة و بسط اليد مدها«و كلبهم باسطذراعيهبالوصيد»و بسط الكف:يستعمل تارة للطلب نحو و باسط كفيه الى الماء ليبلغ فاه‏»و تارة للاخذ نحو و الملائكةباسطوا ايديهم.

و تارة للصولة و الضرب قال تعالى‏«و يبسطوا اليكم ايديهم و السنتهم بالسوء»و تارة للبذل و الاعطاء نحو بل يداهمبسوطتان‏».

بصر

البصر يقال للجارحة و للقوة التى فيها.و يقال لقوة القلب المدركة بصيرة و بصر قال تعالى‏«فبصرك اليوم‏حديد»وجمع البصيرة بصائر و يقال ابصرت فى الجارحة و ابصرته و بصرت به فى البصيرة‏و قلما يقال بصرت فى الحاسة اذالم تضامه رؤية القلب.

قال تعالى‏«ادعوا الى الله على بصيرة‏»اى على معرفة و تحقق.

يقال رايته لمحا باصرا:اى ناظرا بتحديق.

و جعلنا آية النهار مبصرة:اى مضيئة للبصر.

و كانوا مستبصرين:اى طالبين للبصيرة او يستعار للابصار(اى مبصرين)

تبصرة اى تبصيرا و تبيانا يقال بصرته تبصيرا و تبصرة‏يبصرونهم اى يجعلون بصراء بآثارهم قال تعالى‏«لا يسئلحميم حميما يبصرونهم يود المجرم‏».

بطل

الباطل نقيض الحق و هو ما لا ثبات له عند الفحص عنه.

و الابطال يقال فى افساد الشى‏ء و ازالته حقا كان ذلك الشى‏ء او باطلا...

قال تعالى‏«ليحق الحق و يبطل الباطل‏»و قد يقال فيمن يقول شيئا و لا حقيقة له:و لئن جئتهم بآية‏ليقولنالذين كفروا ان انتم الا مبطلون‏»و قوله تعالى و خسر هنالك المبطلون اى الذين يبطلون الحق.

بضع

البضاعة قطعة وافرة من المال تقتنى للتجارة يقال ابضع بضاعة:هذه بضاعتنا ردت الينا.

الاصل فى الكلمة البضع و هو جملة من اللحم تبضع اى تقطع‏و كنى بها عن الفرج فقيل ملكت‏بضعها اى تزوجتها. و باضعها اى باشرها و فلان بضعة منى اى جارمجرى بعض جسدى.

و البضع:المنقطع من العشرة و يقال لما بين الثلاث و العشرة.

ليبطئن

(البط‏ء تاخر الانبعاث فى السير)اى يثبط غيره و قيل يكثر التثبط فى نفسه فالمعنى يتاخر و يؤخر غيره.

بطر

البطر دهش يعترى الانسان من سوء احتمال النعمة و قلة القيام بحقها و صرفها الى غير وجهها قال‏تعالى‏«و كماهلكنا من قرية بطرت معيشتها»و اصله بطرت معيشته.و يقارب البطر الطرب و هو خفة اكثر مايعترى منالفرح.

بطش

البطش تناول الشى‏ء بصولة قال تعالى‏«و اذا بطشتم بطشتم جبارين‏»يوم نبطش البطشة الكبرى‏»يقال يدباطشة.

بعث

اصله اثارة الشى‏ء و توجيهه يقال بعثته فانبعث.

و يختلف بحسب اختلاف ما علق به فبعث البعير اثرته و سيرته.

و الموتى يبعثهم الله اى يخرجهم و يسيرهم الى القيامة.

قال تعالى‏«فبعث الله غرابا»اى قيضه.

و قال تعالى‏«ثم بعثناهم لنعلم اى الحزبين-و ذلك اثارة بلا توجيه الى مكان.

بعثر

البعثرة تتضمن معنى بعث و اثر.

و اذا القبور بعثرت اى قلب ترابها و اثير ما فيها.

بطن

اصل البطن الجارحة و البطن خلاف الظهر فى كل شى‏ء و يقال فى الجهة السفلى بطن و للجهة العلياظهر ويقال لكل غامض بطن و لكل ظاهر ظهر و يقال لما تدركه الحاسة ظاهر و لما يخفى عنها باطن قال‏عز و جل‏«وذروا ظاهر الاثم و باطنه‏» .

البطانة خلاف الظهارة و تستعار لمن تختصه الاطلاع على باطن امرك‏قال عز و جل‏«لا تتخذوا بطانة مندونكم‏»من بطانة الثوب.

بغى

هو طلب تجاوز الاقتصاد فيما يتحرى تجاوزه او لم يتجاوزه فتارة يعتبر فى القدر و تارة فى الوصف.

يقال بغيت الشى‏ء اذا طلبت اكثر ما يجب.و البغى محمود و مذموم.

و المحمود تجاوز العدل الى الاحسان و الفرض الى التطوع و المذموم تجاوز الحق الى الباطل او الى‏الشبه قالتعالى‏«انما السبيل على الذين و يبغون فى الارض بغير الحق‏»ابغيتك:اعنتك على طلبه‏»و بغت المرء:اذا فجرتقال تعالى‏«و لا تكرهوا فتياتكم على البغاء»و بغى‏تكبر.

و يستعمل ذلك فى اى امر كان قال تعالى‏«انما بغيكم على انفسكم‏»فان بغت احديهما على‏الاخرى‏»غير باغ و لاعاد اى غير طالب ما ليس له طلبه.

اما الابتغاء:فقد خص بالاجتهاد فى الطلب فسمى كان الطلب محمودا فالابتغاء فيه محمود نحو ابتغاءرحمة منربك‏»و ينبغى مطاوع بغى.

بعد

ضد القرب يقال فى المحسوس اكثر قال تعالى‏«ضلوا ضلالا بعيدا»يقال بعد اذا تباعد و هو بعيد.و بعدمات و البعداكثر ما يقال فى الموت نحو بعدت ثمود«فبعدا للقوم الظالمين‏»الضلال البعيد الذى يصيب الرجوع منه الىالهدى تشبيها بمن ضل عن المحجة.و ما قوم لوط منكم‏ببعيد اى تقاربونهم فى الضلال.

بعل

البعل هو الذكر من الزوجين و جمعه بعولة و سمى باسمه كل مستعل على غيره لما تصور من الرجل‏الاستعلاءعلى المراة فسمى العرب معبودهم الذى يتقربون به الى الله بعلا قال تعالى‏«اتدعون بعلا وتذرون احسنالخالقين‏» .

بغت

البغت مفاجاة الشى‏ء من حيث لا يحتسب قال تعالى‏«لا تاتيكم الا بغتة‏».

بغض

البغض النفار عن الشى‏ء الذى ترغب عنه و هو ضد الحب يقال بغض الشى‏ء بغضا و بغضته بغضاء قال‏تعالى‏«و القينابينهم العداوة و البغضاء».

بقل

و بقلها و قثائها»:ما لا ينبت اصله و فرعه فى الشتاء.

البقاء

ثبات الشى‏ء على حاله الاولى و هو يضاد الفناء.

بقى يبقى بقاء و قيل بقى فى الماضى.و الباقى باق بشخصه او بنوعه و جنسه.و لكون ما فى الاخرة‏دائما قالتعالى‏«و ما عند الله خير و ابقى‏»و«بقية الله خير لكم‏»و اضافها الى الله.و قوله تعالى‏«فهل ترى لهم من باقية‏» اىجماعة باقية و قيل‏معناه بقية و جاء من المصادر ما هو على فاعل و مفعول و الاول اصح.

بكة

هى مكة و الباء بدل الميم و قيل هى حيث الطواف و سمى بذلك من التباك اى الازدحام و قيل‏لانها تبك اعناقالجبابرة اذا الحدوا بظلم.

بكر

اصل الكلمة البكرة التى هى اول النهار.فاشتق منها الفعل بكر بكورا اذا خرج بكرة.و ابتكر و باكر تصورمنها معنىالتعجيل فقيل لكل متعجل فى امر و بكر فى قوله تعالى‏«لا فارض و لا بكر» هى التى لم تلد وسميت التى لمتفتض بكرا اعتبارا بالثيب لتقدمها عليها و جمعه ابكار«فجعلناهن ابكارا».

بكم

صم بكم‏»جمع ابكم و هو الذى يولد اخرس بكم عن الكلام اذا ضعف عنه لضعف عقله فصاركالابكم.

بكى

بكى يبكى بكا و بكاء.

البكاء بالمد:سيلان الدمع عن حزن و عويل.

و بكا بالقصر:اذا كان الحزن اغلب.

و جمع الباكى باكون و بكى قال تعالى‏«خروا سجدا و بكيا»و اصله فعول و بكى يقال فى الحزن و اسالة‏الدمع معا ويقال فى كل منهما منفردا.

بل

للتدارك و هو ضربان ضرب يناقض ما بعده ما قبله لتصحيح الحكم الذى بعده ابطال ما قبله و ربماقصدلتصحيح الذى قبله و ابطال الثانى مثل‏«بل فعله كبيرهم‏»و مثل ق و القران المجيد بل عجبوا» وضرب مبينللحكم الاول مثل‏«بل قالوا اضغاث احلام بل افتراه.و جميع ما فى القران لا يخرج من احدهذين الوجهين.

بلد

المكان المختط المحدود المتانس باجتماع قطانه و اقامتهم فيه و بلد لزم البلد و بلد فى امره تحير.

بلس

الابلاس الحزن المعترض فى شدة الباس و منه اشتق ابليس فيما قيل.قيل ابلس فلان اذا سكت وانقطعت‏حجته.

بلغ

البلاغ و البلاغ:الانتهاء الى اقصى المقصد و المنتهى مكانا كان او زمانا او امرا من الامور المقدرة و ربمايعبر به عنالمشارفة عليه و ان لم ينته اليه قال تعالى‏«ايمان علينا بالغة‏» اى منتهية فى التوكيد.

و البلاغ:التبليغ:«هذا بلاغ للناس‏»و الكفاية:«ان هذا لبلاغا»يقال بلغته الخبر و ابلغته.

قال تعالى‏«و قل لهم-قولا بليغا»اى غير ناقص فى البلاغة او المعنى ان يقصد القائل امرا فيرده على‏وجه حقيق انيقبله المقول له.

بلي

يقال بلى الثوب بلى و بلاء اى خلق و يقال بلاه سفر و بلوته:اختبرته كانى اخلقته من كثرة اختبارى له.وسمى الفمبلاء لانه يبلى الجسم قال تعالى‏«و فى ذلك بلاء من ربكم عظيم‏» و قال ان هذا لهو البلاءالمبين‏»و المحنة والمنحة جميعا بلاء و المنحة اعظم البلائين قال تعالى‏«و نبلوكم بالخير و الشر فتنة‏» قال‏تعالى‏«اذ ابتلى ابراهيمربه‏» و هو لظهور جودته لا تعرف حاله لله العلام الغيوب.

بهل

اصل البهل كون الشى‏ء غير مراعى.و الباهل:البعير المخلى عن قيده او عن سمته.ابهلت فلانا اى‏خليته و ارادته. البهل و الابتهال فى الدعاء:الاسترسال فيه و التضرع.

بهم

البهمة الحجر الصلب و قيل لكل ما يصعب ادراكه محسوسا او معقولا مبهم.و البهيمة ما لا نطق له لمافى صوتهمن الابهام،لكن خص فى التعارف بما عدا السباع و الطير: احلت لكم بهيمة الانعام‏».

بور

البوار فرط الكساد و لما كان فرط الكساد يؤدى الى الفساد عبر بالبوار عن الهلاك يقال بار يبور بورا وبؤرا قالتعالى‏«تجارة لن تبور»«و مكر اولئك هو يبور»«و احلوا قومهم دار البوار» «و كانوا قوما بورا اى‏هلكى جمع بائر وقيل هو مصدر يقال رجل بور و قوم بور.

بنى

يقال بنيت ابنى بناء و بنية و بنيا.و البناء اسم لما يبنى بناء.و البنيان واحد.و سمى الابن بذلك لكون‏الاب هو الذىبناه فهو بناء له و يقال لكل ما يحصل من جهة شى‏ء او من تربيته او بتفقده او كثرة خدمته له‏او قيامه بامره هوابنه. و جمعه ابناء و بنون و مؤنثه ابنة و بنت.

بهت

قال عز و جل‏«فبهت الذى كفر»اى دهش و تحير«هذا بهتان عظيم‏»اى كذب يبهت‏سامعه لفظاعته وهو لكل فعلشنيع قال عز و جل‏«ياتين ببهتان يفترينه بين ايديهن و ارجلهن‏» .

بهج

البهجة:حسن اللون و ظهور السرور.

قال تعالى‏«حدائق ذات بهجة‏»«و انبتنا فيها من كل زوج بهيج‏».

و قد ابتهج‏بكذا اى سر به سرورا بان اثره على وجهه.و ابهجه كذا.

بيت

اصله ماوى الانسان بالليل لانه يقال بات اى اقام بالليل ثم يقال للمسكن.«و الملائكة يدخلون عليهم‏من كل بابسلام‏»معناه بكل نوع من المسار.«فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين قيل اى جماعة‏البيت. و البيات والتبييت:قصد العدو ليلا قال تعالى‏«ان ياتيهم باسنا بياتا» قال تعالى‏«بيت طائفة‏منهم‏»يقال لكل فعل دبر فيهبالليل بيت.قال اذ يبيتون ما لا يرضى من القول‏» .بات فلان يفعل كذا:لمايفعل بالليل.

بوا

اصله مساواة الاجزاء فى المكان خلاف النبوة و هو منافاتها.يقال مكان بواء و بوات له مكانا:سويته‏فتبوا.باء فلانبدم فلان يبوء به اى ساواه.

باء بغضب من الله:اى حل مبوا و بغضب فى موضع حال اى رجع و جاء له انه مغضوب و استعمال‏باء تنبيها على انهمكانه الموافق يلزمه فيه غضب الله فكيف غيره من الامكنة.

قوله تعالى انى اريد ان تبوء باثمى و اثمك اى تقيم بهذه الحالة.

بول

البال الحال التى يكترث بها و لذا يقال ما باليت كذا بالة اى ما اكترثت‏به قال تعالى‏«كفر عنهم سيئاتهم واصلحبالهم‏».

بيد

«ما اظن ان تبيد هذه ابدا»يقال باد الشى‏ء يبيد بيادا اذا تفرق و توزع فى البيداء اى المفازة.

بيض

هو ضد السواد و عبر عن الفضل و الكرم بالبياض حتى قيل لمن لم يتدنس بمعاب هو ابيض الوجوه‏قولهتعالى‏«يوم تبيض وجوه‏»فابيضاض الوجوه عبارة عن المسرة و اسودادها عن الغم قال تعالى‏«و اذابشر احدهمبالانثى ظل وجهه مسودا» قال تعالى‏«بيضاء لذة للشاربين‏».و البيض واحده بيضة كنى عن‏المراة تشبيها بها فىاللون و كونها مصونة تحت الجناح‏ص‏قال تعالى‏«كانهن بيض مكنون‏».

بيع

البيع اعطاء الثمن و اخذ الثمن و الشراء عكسه و يقال للبيع الشراء و للشراء البيع بحسب ما يتصور من‏الثمن والمثمن قال تعالى‏«و شروه بثمن بخس‏».

و بايع السلطان اذا تضمن بذل الطاعة له بما رضخ له و يقال لذلك بيعة و مبايعة قوله تعالى فاستبشرواببيعكمالذى بايعتم به‏»اشارة الى بيعة الرضوان،«اذ يبايعونك تحت الشجرة‏» .

بين

بان كذا اى انفصل و ظهر ما كان مستترا منه و اعتبر فيه معنى الانفصال و الظهور و لا يستعمل‏بين(ظرف)الافيما كان له مسافة.

بين يديك:اى قريبا منك.من بيننا اى من جملتنا.

«و لا بالذى بين يديك اى متقدما له.«و اصلحوا ذات بينكم‏»اى راعوا الاحوال التى تجمعكم من‏القرابة و الوصلة والمودة.

بينما و بينا بمعنى حين.

بين:يقال بان و استبان و تبين و بينته

البينة:الدلالة الواضحة عقلية او محسوسة.

البيان:الكشف عن الشى‏ء و يسمى ما بين به بيانا.و سمى الكلام بيانا لكشفه عن المعنى المقصوداظهاره.

«و لا يكاد يبين‏»اى يبين.و البيان اما بالحال و اما بالاختبار.

تابوت

معروف.قيل كان شيئا منحوتا من الخشب فيه حكمة.و قيل عبارة عن القلب و السكينة و عما فيه من‏العلم وسمى القلب بيت الحكمة و تابوته و وعاءه و صندوقه.

التب

و التباب الاستمرار فى الخسران.يقال تبا له و تب له‏«تبت‏يدا ابى لهب اى استمر فى خسرانه.و مازادهم غيرتتبيب اى تخسير«و ما كيد فرعون الا فى تباب‏».

تبر

التبر الكبير،و الاهلاك يقال تبره و تبره قال تعالى‏«ان هؤلاء متبر ما هم فيه‏»و كلا تبرنا تتبيرا»«و لا تزدالظالمينالا تبارا».

تبع

يقال تبعه و اتبعه:قفا اثره و ذلك تارة بالارتسام و الائتمار قال تعالى‏«فمن تبع هداى فلا خوف عليهم ولا هميحزنون‏».

و يقال اتبعه اذا لحقه قال‏«فاتبعوهم مشرقين‏»«و اتبعناهم فى هذه الدنيا لعنة‏»

تجر

التجارة التصرف فى راس المال طلبا للربح.

ترب

«خلقكم من تراب‏»«مسكينا ذا متربة‏»ترب:افتقر كانه لصق بالتراب.و اترب:استغنى.

الترائب:ضلوع الصدر الواحدة:التريبة.

«عربا اترابا»اى لدات تنشان معا تشبيها فى التماثل بضلوع الصدر.

ترف

الترفه:التوسع فى النعمة.اترف فهو مترف قال تعالى‏«اترفناهم فى الحيوة الدنيا»«الا قال مترفوها»«امرنامترفيها»

ترك

ترك الشى‏ء رفضه قصدا و اختيارا او قهرا و اضطرارا نحو«تركنا بعضهم يومئذ يموج فى بعض‏»ونحو«كم تركوا منجنات‏»

التيه

تاه يتيه اذا تحير.وقع فى التيه اى فى موضع الحيرة.

التعس

الا ينتعش من العثرة و ان ينكسر فى سفال:«فتعسا لهم‏»

التفث

اصله وسخ الظفر و غير ذلك مما شانه ان يزال عن البدن.قال تعالى‏ج«و ليوفوا نذورهم،و ليقضوا تفثهم‏اى ازالواوسخهم‏ج.

تلى

تبعه متابعة ليس بينهم،ما ليس منها و ذلك تارة بالجسم و تارة بالاقتداء فى الحكم و مصدره تلو و تلو وتارةبالقراءة او تدبر المعنى و مصدره تلاوة.

قال تعالى‏«و يتلوه شاهد منه‏»اى يقتدى به.

«يتلون آيات الله‏»و التلاوة تختص باتباع كتب الله المنزلة تارة بالقرائة و تارة بالارتسام لما فيها من امر ونهى.قالتعالى‏«يتلونه حق تلاوته‏»اى اتباع له بالعلم و العمل.

توب

التوب ترك الذنب على اجمل الوجوه و هو ابلغ وجوه الاعتذار بان يقول فعلت و اسات و قد اقلعت.

و فى الشرع ترك الذنب لقبحه و الندم على ما فرط منه و العزيمة على ترك المعاودة و تدارك ما امكنه.

تاب الى الله:تذكر ما يقتضى الانابة نحو«توبوا الى الله جميعا».

وتاب الله عليه اى قبل توبته منه.

و التائب و التواب يقال لباذل التوبة و هو العبد و لقابلها و هو الله تعالى‏«فانه يتوب الى الله متابا»اى‏التوبة التامة وهو الجمع بين ترك القبيح و تحرى الجميل.

ثبت

الثبات ضد الزوال يقال ثبت‏يثبت ثباتا و التثبيت تارة بالفعل بالخروج من العدم الى الوجود و تارةمايثبت‏بالحكم و تارة لما يكون بالقول صدقا او كذبا.

قوله تعالى ليثبتوك اى يثبطوك و يحيروك.يثبت الله الذين آمنوا»اى يقويهم.اشد تثبيتا اى اشدلتحصيل العلمو قيل اثبت لاعمالهم.يقال ثبته اى قويته.

ثبط

«فثبطهم‏»اى حبسهم و شغلهم يقال ثبطه المرض و اثبطه اذا حبسه و منعه و لم يكد يفارقه.

ثبات

جمع ثبة اى جماعة منفردة قال تعالى فانفروا ثبات.

ثوب

اصل الثوب رجوع الشى‏ء الى حالته الاولى التى كان عليها او الى الحالة المقدرة المقصودة بالفكرة‏الاولى مثلثاب فلان الى داره و الثانية مثل الثوب و ثواب العمل و هو ما يرجع الى الانسان من جزاء عمله‏فيسمى الجزاء ثواباتصورا انه هو هو. و الثواب يقال فى الخير و الشر لكن الاكثر المتعارف فى‏الخير.كذلك المثوبة:«هل انبئكم بشرمن ذلك مثوبة عند الله‏»استعارة فى الشر كاستعارة البشارة.

و الاثابة تستعمل فى المحبوب:«فاثابهم الله‏»و قد قيل فى المكروه:«فاثابكم غما بغم‏»و التثويب لم‏يجى‏ء فىالقرآن الا فى المكروه:«هل ثوب الكفار»و الثيب التى تثوب عن الزوج.

و الثبة:الجماعة الثائب بعضهم الى بعض فى الظاهر قال‏«فانفروا ثبات‏».

ثقب

الثاقب المعنى الذى يثقب بنوره و اصابته ما يقع عليه.

ثقف

الثقف الحذق فى ادراك الشى‏ء و فعله.

يقال ثقفت كذا اذا ادركته ببصرك لحذق فى النظر ثم يتجوز به فيستعمل فى الادراك و ان لم تكن معه‏ثقافة.

ثقل

و اصله فى الاجسام ثم يقال فى المعانى قال تعالى‏«فهم من مغرم مثقلون‏»و الثقيل فى الانسان تارة‏يستعمل فىالذم و هو اكثر و تارة فى المدح.ثقل القول اذا لم يطب سماعه و لذلك قال فى صفة القيامة:«ثقلت فى السماوات والارض لا تاتيكم الا بغتة‏»«و ليحملن اثقالهم‏»اى اثامهم التى تثقلهم و تثبطهم عن‏الثواب‏«انفروا خفافا و ثقالا»اىعلى كل حال تصعب او تسهل.

و المثقال ما يوزن به و هو من الثقل و اسم لكل سنج.

ثبر:الثبور الهلاك و الفساد:«دعوا هنالك ثبورا».

ثج

يقال ثج الماء و اتى الوادى بثجيجه‏«ماء ثجاجا».

ثخن

يقال ثخن الشى‏ء فهو ثخين اذا غلظ فلم يسل و لم يستمر فى ذهابه و منه استعير قولهم اثخنته ضربا واستخفافاقال تعالى‏«حتى يثخن فى الارض‏».

ثنى

الثنى و الاثنان اصل لمتصرفات هذه الكلمة و يقال ذلك باعتبار العدد او باعتبار التكرير الموجود فيه‏اوباعتبارهما معا و يقال للاوى الشى‏ء قد ثناه نحو قوله تعالى الا«انهم يثنون صدورهم‏» .و قوله‏تعالى‏«ثانى عطفهليضل‏»عبارة عن التنكر و الاعراض نحو ناى بجانبه.مثنى و ثلاث اى اثنين اثنين و ثلاثة‏ثلاثة.

الثناء ما يذكر فى محامد الناس فيثنى حالا فحالا ذكره و سميت‏سور القرآن مثانى لانها تثنى على مرورالاوقات وتكرر فلا تدرس او يتجدد حالا فحالا فوائده او تنبيه على انه ابدا يظهر منه ما يدعوا الى الثناءعليه و على منيعلمه و يعمل به‏«و لا يستثنون‏» نحو قوله-ان شاء الله.

ثور

ثار الغبار و السحاب و نحوهما يثور ثورا و ثورانا انتشر ساطعا.«و اثاروا الارض و عمروها»جاى‏بالتصرف فيه منالزرع والحرث و العادة‏ج.

و ثار ثائره كناية عن انتشار غضبه.و الثور البقر الذى يثار به الارض-مصدر جعل فى موضع الفاعل.

ثوى

الثواء الاقامة مع الاستقرار يقال ثوى يثوى ثواء قال تعالى‏«ما كنت ثاويا فى اهل مدين‏»و النار مثوى‏لهم‏».

جبر

اصل الجبر اصلاح الشى‏ء بضرب من القهر يقال جبرته فانجبر.

تجبر يقال اما لتصور معنى الاجتهاد و المبالغة او لمعنى التكلف.

و قد يقال الجبر تارة فى الاصلاح المجرد نحو يا جبار كل كسير.و تارة فى القهر المجرد نحو:لا جبر و لاتفويض.

و الاجبار:فى الاصل حمل الغير على ان يجبر الاخر لكن تعورف فى القهر المجرد.

الجبار:فى صفة الانسان يقال لمن يجبر نقيصته بادعاء منزلة من التعالى لا يستحقها و هذا لا يقال الاعلى طريقالذم قال تعالى‏«و خاب كل جبار عنيد»«و كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار» اى متعال‏عن قبول الحق والايمان له.و يقال للقاهر غيره جبار:«و ما انت عليهم بجبار».

فاما فى وصفه تعالى فقد قيل سمى بذلك لانه يجبر الناس بفائض نعمه من قولهم جبرت الفقير.و قيل‏لانهيقهرهم على ما يريده و هو من لفظ جبر لا الاجبار و هو اجبر الناس على اشياء لا انفكاك لهم منهاحسبما تقتضيهالحكمة الالهية.

جبى

يقال جبيت الماء فى الحوض جمعته و الحوض الجامع له جابية و جمعها جواب قال تعالى‏«و جفان‏كالجواب‏»و منهقوله تعالى‏«يجبى اليه ثمرات كل شى‏ء».

و الاجتباء:الجمع على طريق الاصطفاء قال عز و جل‏«فاجتباه ربه‏»«قالوا لولا اجتبيتها»اى هلا جمعتهاتعريضامنهم بانك تخترع هذه الآيات و اجتباء الله العبد تخصيصه اياه بفيض الهى يتحصل له انواع النعم‏بلا سعى منه.

جار

«فاليه تجارون‏»«لا تجاروا اليوم‏»اذا افرط فى الدعاء و التضرع تشبيها بجؤار الوحشيات كالظباء.

جبت

الجبت و الجبس الغسل الذى لا خير فيه.و يقال لكل ما عبد من دون الله جبت و سمى الساحر والكاهن جبتا.

جبل

جمعه اجبال و جبال:و اعتبر معانيه فاستعير و اشتق منه بحسبه فقيل فلان جبل تصورا لمعنى الثبات‏فيه وجبله الله على كذا:اشارة الى ما ركب فيه من الطبع الذى يابى على الناقل نقله.

فلان ذو جبلة اى غليظ الجسم و تصور منه معنى العظم فقيل للجماعة العظيمة جبل قال تعالى‏«لقداضل منكمجبلا كثيرا».

و قال تعالى‏«و الجبلة الاولين:اى المجبولين على احوالهم التى بنوا عليها.

جثم

فاصبحوا فى ديارهم جاثمين‏»استعارة للمقيمين من قولهم جثم الطائر اذا قعد و لطى‏ء بالارض.

تجمع:الجثوم البروك على الركبة.

جثا

جثى على ركبتيه جثوا و جثيا فهو جاث قال تعالى‏«و نذر الظالمين فيها جثيا»جمع نحو بكى او مصدرموصوفبه.«و ترى كل امة جاثية‏»اى جماعة قائمة و قاعدة.

جحد

الجحود نفى ما فى القلب اثباته و اثبات ما فى القلب نفيه:جحدوا بها و استيقنتها انفسهم‏».

جدل

الجدال المفاوضة على سبيل المنازعة و المغالبة و اصله من جدلت الحبل اى احكمت فتله.و منه‏الجدال.فكانالمتجادلين يفتل كل واحد الاخر عن رايه.و قيل الاصل الصراع و اسقاط الانسان صاحبه على الجدالة و هىالارض الصلبة.

قال تعالى‏«و جادلهم بالتى هى احسن‏»و جادلوا بالباطل‏».

جذع

الجذع جمعه جذوع:فى جذوع النخل‏»جذعته:قطعته قطع الجذع.

جذ

كسر الشى‏ء و تفتيته و يقال لحجارة الذهب جذاذ«فجعلهم جذاذا»غير مجذوذ اى غير مقطوع عنهم ولا مخترع.

جحم

الجحمة شدة تاجج النار و منه الجحيم.و جحم وجهه من شدة الغضب استعارة منه.

جد

الجد قطع الارض المستوية و منه

جد فى سيره يجد جدا و كذلك جد فى امره و اجد صار ذا جد و ثوب جديد اصله المقطوع ثم جعل‏لكل مااحدث انشاؤه.قال تعالى‏«و من الجبال جدد بيض‏»جمع جدة اى طريقة ظاهرة من قولهم طريق‏مجدود اىمسلوك مقطوع و منه جادة الطريق. و سمى الفيض الالهى جدا قال تعالى‏«و انه تعالى جدربنا»اى فيضه و قيلعظمته.و سمى ما جعل الله تعالى للانسان من الحظوظ الدنيوية جدا.

جدر

الجدار الحائط يقال اعتبارا بالنتو و الارتفاع و جمعه جدر.و الجدير المنتهى لانتهاء الامر اليه انتهاءالشى‏ء الىالجدار و قد جدر بكذا فهو جدير و ما اجدره بكذا.

جرح

الجرح اثر داء فى الجلد يقال جرحه جرحا قال تعالى‏«و الجروح قصاص‏».و سمى القدح فى‏الشاهد جرحا تشبيهابه و سمى الصائدة من الكلاب و الطيور جارحة و جمعها جوارح اما لانهاتجرح و اما لانها تكسب.

و سميت الاعضاء الكاسبة جوارح ايضا لاحد هذين.

الاجتراح:اكتساب الاثم و اصله من الجراحة:اجترحوا السيئات‏».

جرز

قال تعالى‏«صعيدا جرزا»اى منقطع النبات من اصله‏»

جرع

تجرعه:اذا تكلف جرعه‏«يتجرعه و لا يكاد يسيغه‏»

جرف

«على شفا جرف هار»يقال

للمكان الذى ياكله السيل فيجرفه اى يذهب به جرف.

جرى

الجرى المر السريع كمر الماء.الجارية السفينة التى تجرى فى البحر و جمعها الجوار.

جرم

اصل الجرم قطع الثمرة عن الشجر و اجرم صار ذا جرم نحو اثمر.و استعير ذلك لكل اكتساب مكروه‏قالتعالى‏«ان الذين اجرموا-»«فعلى اجرامى‏».

و جرم:بمعنى كسب او جنى‏جقال تعالى‏«لا يجرمنكم شقاقى‏»و قوله تعالى‏«فعلى اجرامى‏»فمن كسرفمصدر و منفتح فجمع جرم.

و قوله لا جرم:قيل ان لا يتناول محذوفا نحو لا اقسم و معنى جرم كسب او جنى و ان لهم النار فى‏موضعالمفعول كانه قال:كسب لنفسه النار»و قيل جرم و جرم بمعنى لكن و خص بهذا الموضع جرم.

جزع

قال تعالى‏«سواء علينا اجزعنا ام صبرنا.

الجزع ابلغ من الحزن فانه حزن يصرف الانسان عما هو بصدده و يقطعه عنه.و اصل الجزع:قطع الحبل‏من نصفه.

جزى

الجزاء الغناء و الكفاية.و الجزاء ما فيه الكناية من المقابلة ان خيرا فخير و ان شرا فشر»قال تعالى‏«وذلك جزاء منتزكى‏».

جس

قال تعالى‏«و لا تجسسوا و اصل الجس مس العرق و تعرف نبضه للحكم به على الصحة و السقم و هواخص منالحس الذى هو تعرف ما يدركه الحس.

جعل

لفظ عام فى الافعال كلهاو يتصرف على خمسة اوجه:الاول يجرى مجرى صار و طفق مثل جعل زيد يقول كذا.

و الثانى يجرى مجرى اوجد فيتعدى الى مفعول واحد مثل:جعل الظلمات و النور.

و الثالث فى ايجاد شى‏ء من شى‏ء مثل‏«جعل لكم من انفسكم ازواجا.

و الرابع فى تصيير الشى‏ء على حالة دون حالة مثل‏«الذى جعل لكم الارض فراشا»«انا جعلناه قرآناعربيا».

و الخامس الحكم بالشى‏ء على الشى‏ء حقا كان او باطلا نحو«و جعلوا لله مما ذرا من الحرث و الانعام‏نصيبا»«ويجعلون لله البنات‏».

جلد

الجلد قشر البدن و الجلود عبارة عن الابدان فى قوله تعالى‏«ثم تلين جلودهم و قلوبهم الى ذكرالله‏».جلده:ضربجلده.

جلو

اصل الجلو الكشف الظاهر.

يقال اجليت القوم عن منازلهم فجلوا عنها اى ابرزتهم عنها قال تعالى‏«لولا ان كتب الله عليهم الجلاءلعذبهم فىالدنيا».

جم

اصله من الجمام الراحة للاقامة و ترك تحمل التعب و جمام المكوك دقيقا اذا امتلا حتى عجز عن‏تحمل الزيادة ولاعتبار معنى الكثرة قيل الجمة لقوم يجتمعون فى تحمل مكروه و الجم الغفير الجماعة‏من الناس. قال تعالى‏«وتحبون المال حبا جما»اى كثيرا من جمة الماء اى معظمه و مجتمعه الذى جم فيه‏الماء عن السيلان.

جفن

الجفنة:خصت‏بوعاء الاطعمة و جمعها جفان.

جفا

«فاما الزبد فيذهب جفاء»هو ما يرمى به الوادى او القدر من الغثاء الى جوانبه يقال اجفات القدر زبدها.

و منه الجفاء و قد جفوته.و من اصله اخذ جفا السرج:رفعه.

جل

الجلالة عظم القدر و الجلال التناهى فى ذلك و خص بوصف الله تعالى و الجليل العظيم القدر.

جلب

اصل الجلب سوق الشى‏ء يقال جلبت جلبا و اجلبت عليه:صحت عليه بقهر قال تعالى‏«و اجلب‏عليهم بخيلك ورجلك‏».

الجلابيب:القمص و الخمر و الواحد جلباب.

جمح

قال تعالى‏«و هم يجمحون‏»اصله فى الفرس اذا غلب فارسه بنشاطه فى مروره و جريانه و ذلك ابلغ من‏النشاط والمرح.

جمع

هو ضم الشى‏ء بتقريب بعضه من بعض.قال تعالى‏«اذا كانوا معه على امر جامع‏»اى امر له خطر يجتمع‏لاجله الناسفكان الامر نفسه جمعهم.

اجمعت كذا اكثر ما يقال فيما يكون جمعا يتوصل اليه بالفكرة نحو«اجمعوا امركم‏»«و اجمعوا كيدكم‏»وقالتعالى‏«ان الناس قد جمعوا لكم‏»قيل جمعوا آراءهم فى التدبير عليكم.

جمل

الجمال الحسن الكثير و يقال جميل و جمال على التكثير و اعتبر منه معنى الكثرة فقيل لكل جماعة‏غيرمنفصلة جملة و على المشتمل على جملة اشياء كثيرة غير ملخصة(مفصلة) مجمل.«لولا انزل عليه‏القرآن جملةواحدة‏»اى مجتمعا لا متفرقة.و الجمل البعير اذا بزل و الجمالة جمع جمل قال‏تعالى‏«جمالات صفر».

جن

اصله ستر الشى‏ء عن الحاسة يقال جن عليه و جنه الليل و اجنه يجعل له ما يجنه.الجنان القلب لكونه‏مستورا عنالحاسة.و المجنة الترس.و الجنة كل بستان ذى شجر يستر باشجاره الارض و قيل قد تسمى‏الاشجار الساترة جنةو سميت الجنة لذلك او لستره نعمها عنا. و اذ انتم اجنة جمع جنين الولد فى بطن‏امه.و الجن اوساط الروحانيينبين الملائكة و الشياطين.و الجنة جماعة الجن:من الجنة و الناس‏»و الجنة‏الجنون الحائل بين النفس و العقل مابصاحبكم من جنة. الجان نوع من الجن و قيل ضرب من الحيات.

جنب

اصل الجنب الجارحة و جمعه جنوب قال تعالى‏«فتكوى بها جباههم و جنوبهم‏»ثم يستعار فى الناحية‏التى تليهاكعادتهم فى استعارة سائر الجوارح لذلك نحو اليمين و الشمال. و الصاحب بالجنب اى‏القريب.قال تعالى‏«ياحسرتى على ما فرطت فى جنب الله‏»اى فى امره و حده.و بنى من الجنب الفعل‏على وجهين احدهما الذهابعلى ناحيته و الثانى الذهاب اليه الاول نحو جنبته و اجنبته و منه‏«الجارالجنب‏» اى البعيد»قال عز و جل‏«واجتنبوا قول الزور»و ذلك ابلغ من اتركوه.(رجل جنب و جانب).

و اذا اطلق و قيل جنب فلان فمعناه ابعد عن الخير و يقال فى الدعاء فى الخير«و اجنبنى و بنى‏»من‏جنبته عنكذا اى ابعدته و قيل من جنبت و الفرس كانما ساله ان يقوده عن جانب الشرك بالطافه.

و الجنب لتجنب الصلاة فى حكم الشرع.

و الجنوب يصح ان يعتبر فيها معنى المجى‏ء من جانب الكعبة.

جنح

الجناح للطائر و سمى جانبا الشى‏ء جناحيه‏«و اضمم يدك الى جناحك‏»اى جانبك و اضمم اليك‏جناحك اىيدك لانه كالجناح‏«و جناح الذل‏»استعارة فكانه قيل استعمل الذل الذى يرفعك عند الله‏تعالى. «ان جنحواللسلم‏»اى مالوا من قولهم جنحت السفينة اذا مالت الى احد جانبيها.و سمى الاثم‏المائل بالانسان عن الحقجناحا ثم سمى كل اثم به.نحو قوله تعالى‏«لا جناح عليكم‏» .

الجند

الارض الغليظة التى فيها حجارة و يقال للعسكر اعتبارا بالغلظة.ثم يقال لكل مجتمع جند مثل الارواح‏جنودمجندة.و جمعه اجناد و جنود.

جنف

اصله ميل فى الحكم.من موص جنفا اى ميلا ظاهرا غير متجانف لاثم اى مائل اليه.

جنى

جنيت الثمرة.الجنى و الجنى المجتنى من الثمر و العسل و اجنى الشجر ادرك ثمره.و استعير من ذلك‏جنىفلان جناية كما استعير اجترم.

جهد

الجهد و الجهد الطاقة و المشقة و قيل بالفتح المشقة و بالضم الواسع قال تعالى‏«لا يجدون الا جهدهم‏»و قالتعالى‏«اقسموا بالله جهد ايمانهم‏»اى حلفوا و اجتهدوا فى الحلف‏الاجتهاد اخذ النفس ببذل الطاقة و تحملالمشقة.يقال جهدت رايى واجهدته اتعبته بالفكر.

و الجهاد و المجاهدة استفراغ الوسع فى مدافعة العدو.

جهر

يقال لظهور الشى‏ء بافراط حاسة البصر او حاسة السمع قالوا«لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة‏»«و لا تجهربصلاتك‏»

264

جهل

الجهل على ثلاثة اضرب الاول هو خلو النفس من العلم و هذا هو الاصل.و الثانى اعتقاد الشى‏ءبخلاف ما هو عليه.

و الثالث فعل الشى‏ء بخلاف ما هو حقه ان يفعل سواء اعتقد فيه اعتقادا صحيحا او فاسدا.

266

جوب

الجوب قطع الجوبة و هى كالغائط من الارض ثم يستعمل فى قطع كل ارض قال تعالى‏«و ثمود الذين‏جابواالصخر بالواد»و جواب الكلام:ما يقطع الجوب فيصل الى سمع المستمع و هو فى مقابلة السؤال امابالمقال اوالنوال قال تعالى‏«قد اجيبت دعوتكما» اى اعطيتما ما سالتما.

و الاستجابة قيل هى الاجابة و حقيقتها التحرى و التهيؤ للجواب و عبر به عن الاجابة لقلة انفكاكهامنها.

الجود

بذل المقتنيات مالا كان او علما.

يقال رجل جواد و فرس جواد يجود بمدخر عدوه و الجمع الجياد قال تعالى‏«الصافنات الجياد».

جور

الجار من يقرب مسكنه منك.و لما استعظم حق الجار عبر عن كل من يعظم حقه او يستعظم حق غيره‏بالجارقال تعالى‏«و الجار ذى القربى‏»«و انى جار لكم‏»قال تعالى‏«و هو يجير و لا يجار عليه‏» .

و قد تصور من الجار معنى القرب فقيل لمن يقرب من غيره جاره و جاوره و تجاور قال تعالى‏«و فى‏الارض قطعمتجاورات‏»باعتبار القرب.

و قيل جار عن الطريق.ثم جعل ذلك اصلا فى العدول عن كل حق فبنى منه الجور قال تعالى‏«و منهاجائر»اىعادل عن المحجة.

جوز

جوز الطريق وسطه و جاز الشى‏ء كانه لزم جوز الطريق و ذلك عبارة عما يسوغ.

«فلما جاوزه هو»اى تجاوز جوزه.جزت المكان:ذهبت فيه.يقال استجزت فلانا اذا استسقيته و ذلك‏استعارة.

جيب

الجيوب جمع جيب

الجوع

الالم الذى ينال الحيوان من خلو المعدة من الطعام و المجاعة زمان الجدب.

جيا

المجى‏ء اعم من الاتيان الذى هو المجى‏ء بسهولة.و المجى‏ء يقال اعتبارا بالحصول و يقال فى الاعيان‏و المعانى ولمن قصد مكانا او عملا او زمانا قال تعالى‏«فقد جاؤوا ظلما و زورا» اى قصدوا الكلام وتعدوه‏«فاجاءها المخاض‏»قيلالجاها و هو معدى عن جاء و جاء بكذا استحضره.

حب

الحب و الحبة يقال فى الحنطة و الشعير و نحوهما من المطعومات‏«و لا حبة فى ظلمات الارض‏»«وحبالحصيد»و حبة القلب تشبيها بها و حببت فلانا يقال فى الاصل بمعنى اصبت‏حبة قلبه نحو شغفته وكبدته واحببت فلانا: جعلت قلبى معرضا لحبه لكن فى التعارف وضع محبوب موضع محب و استعمل‏حببت ايضا فىموضع اجببت.

و المحبة ارادة ما تراه او تظنه خيرا و هى اما محبة للذة او لنفع او للفضل قال تعالى‏«فيه رجال يحبون‏انيتطهروا».

قال تعالى‏«ان استحبوا الكفر على الايمان‏»و اقتضى تعديته بعلى معنى الايثار.قال تعالى‏«الله حبب‏اليكم الايمان‏».

حبر

الحبر الاثر المستحسن و الحبر العالم و جمعه احبار لما يبقى من اثر علومهم فى قلوب الناس.و قال‏تعالى‏«فىروضة يحبرون‏»اى يفرحون حتى يظهر عليهم حبار نعيمهم.

حبط

حبك

اصله من قولهم بعير محبوك القرى اى محكمه و الاحتباك شد الازار.قال تعالى و السماء ذات‏الحبك‏»هى ذاتالطرائق المحسوسة بالنجوم او المعقولة المدركة بالبصيرة.

حبل

قال تعالى‏«فى جيدها حبل من مسد»و شبه بالحبل من حيث الهيئة حبل الوريد.و استعير للوصل ولكل مايتوصل به الى شى‏ء قال تعالى‏«و اعتصموا بحبل الله جميعا»و يقال للعهد: الحبل قال تعالى‏«الابحبل من الله وحبل من الناس‏».

الحتم

القضاء المقدر قال تعالى‏«حتما مقضيا».

حج

اصل الحج القصد للزيارة و خص فى الشرع بقصد بيت الله تعالى اقامة للنسك.

الحجة:الدلالة المبينة للمحجة اى المقصد المستقيم.قل فلله الحجة البالغة‏»و يجوز ان سمى ما يحتجون به حجةقال تعالى‏«و الذين يحاجون فى الله-حجتهم داحضة‏»والمحاجة:ان يطلب كل واحد ان يرد الاخر من حجته ومحجته قال تعالى‏«اتحاجون فى الله‏» «لم تحاجون‏فى ابراهيم‏».

حجب

الحجب و الحجاب:المنع من الوصول.

قال تعالى‏«بينهما حجاب‏»اى ما يمنع من وصول لذة اهل الجنة الى اهل النار و اذيتهم اليهم لا مايحجب البصر. «او من وراء حجاب‏»اى من حيث لا يراه مكلمه.

حجر

سمى ما احيط به الحجارة حجرا و به سمى حجر الكعبة و ديار ثمود«كذب اصحاب الحجرالمرسلين‏»و تصور منالحجر معنى المنع لما يحصل فيه فقيل للعقل:قسم لذى حجر»و الحجر: الممنوع‏منه-بتحريمه:«و حرث حجر». «و يقولون حجرا محجورا»كان الرجل اذا لقى من يخاف يقول ذلك.«برزخاو حجرا محجورا»اى منعا لا سبيل الىدفعه.

و فلان فى حجر فلان اى فى منع منه عن التصرف فى ماله و كثير من احواله و جمعه حجور قال‏تعالى‏«و ربائبكماللاتى فى حجوركم‏».

حد

الحاجز بين الشيئين المانع اختلاط احدهما بالاخر والحدود سمى به لكونه مانعا عن معاودة مثله.

قال تعالى‏«ان الذين يحادون الله و رسوله‏»اى يمانعون اما اعتبارا بالممانعة او باستعمال الحديد.

حددت السكين رققت‏حده ثم يقال لكل ما دق فى نفسه كالبصر و البصيرة حديد.قال تعالى‏«فبصرك‏اليومحديد».و لسان حديد اذا كان يؤثر تاثير الحديد قال تعالى‏«سلقوكم بالسنة حداد» .

حدب

حدب الارض ما ارتفع من ظهر الارض تشبيها بحدب الظهر.يقال ناقة حدباء.

حدث

الحدوث كون الشى‏ء بعد ان لم يكن عرضا كان او جوهرا و ذلك اما فى ذاته او احداثه عند من حصل‏عنده نحواحدثت ملكا قال تعالى‏«ما ياتيهم من ذكر من ربهم محدث‏» .و يقال لكل ما قرب عهده محدث‏فعلا كان او قولا.

و كل كلام يبلغ الانسان من جهة السمع او الوحى فى يقظته او منامه يقال له حديث.

و المحدث:من يلقى فى روعه من جهة الملا الاعلى شى‏ء.قال تعالى‏«و جعلناهم احاديث‏»اى اخبارايتمثل بهم.والحادثة النازلة العارضة.

حدق

«حدائق ذات بهجة‏»جمع حديقة و هى قطعة من الارض ذات ماء،سميت تشبيها بحدقة العين فى‏الهيئة و حصولالماء فيها.

حذر

الحذر احتراز عن مخيف يقال حذر حذرا و حذرته قال عز و جل‏«انا لجميع حاذرون‏»و قرى‏حذرون.«خذواحذركم‏»اى ما فيه الحذر من السلاح و غيره.

حر

الحرارة ضد البرودة حر يحر حرا و حرارة و الحرور الريح الحارة‏«لا الظل و لا الحرور».و حر العمل‏شدته.

و الحر خلاف العبد قال تعالى‏«نذرت لك ما فى بطنى محررا»اى معتقا من امر الدنيا و مخلصا.و الحريرمنالثياب ما رق.

حرب

الحرب السلب فى الحرب ثم قد يسمى كل سلب حربا.

المحاريب جمع محراب سمى صدر البيت‏به تشبيها بمحراب المسجد و هو الاصح قال‏تعالى‏«يعلمون له ما يشاءمن محاريب‏»و سمى محراب المسجد به لانه موضع محاربة الشيطان.

حرث

الحرث القاء البذر فى الارض و تهيؤها للزرع و يسمى المحروث حرثا«ان اغدوا على حرثكم‏».و تصورمنه معنىالعمارة التى تحصل عنه:«من كان يريد حرث الاخرة‏»«و نساءكم حرث لكم‏» على سبيل التشبيه‏اذ بهن زرع ما فيهبقاء نوع الانسان‏«و يهلك الحرث و النسل‏»يتناول الحرثين.

حرج

اصل الحرج و الحراج مجتمع الشى‏ء و تصور منه ضيق ما بينهما فقيل للضيق حرج و للاثم قال‏تعالى‏«ثم لا يجدوافى انفسهم حرجا»«يجعل صدره ضيقا حرجا»اى بكفره.

حرد

الحرد المنع عن حدة و غضب قال تعالى‏«و غدوا على حرد قادرين‏»اى على امتناع من ان يتناولوه‏قادرين علىذلك.

حرص

فرط الشره و فرط الارادة قال تعالى‏«ان تحرص على هداهم‏»اى ان تفرط ارادتك فى هدايتهم‏«احرص‏الناس علىحياة‏»اصله من حرص القصار ثوب اى قشره بدقة و الحارصة شجة تقشر الجلد.

حرض

الحرض ما لا يعتد به و لا خير فيه و لذلك يقال لما اشرف على الهلاك حرض قال تعالى‏«حتى تكون‏حرضا»والتحريض:الحث على الشى‏ء بكثرة التزيين و تسهيل الخطب فيه كانه فى الاصل ازالة الحرض نحومرضته اىازالت عنه المرض.احرضته اى افسدته.

حرس

«ملئت‏حرسا شديدا»جمع حارس و هو حافظ المكان مثل الحرز.

حرف

حرف الشى‏ء:طرفه،و جمعه احرف يقال حرف السفينة و الجبل.

و تحريف الشى‏ء:امالته كتحريف القلم،و تحريف الكلام ان تجعله على حرف من الاحتمال يمكن‏حمله علىالوجهين قال تعالى‏«يحرفون الكلم عن مواضعه‏»قال تعالى‏«و من الناس من يعبد الله على‏حرف‏» قد فسر ذلكبقوله بعده‏».

حرم

الحرام الممنوع منه اما بتسخير الهى و اما بمنع قهرى و اما بمنع من العقل او الشرع قال تعالى‏«حرمناعليهالمراضع‏»«حرام على قرية اهلكناها»«و هو محرم عليكم اخراجهم‏» «حرمنا كل ذى ظفر»و الحرم سمى بذلكلتحريم الله فيه كثيرا مما ليس بمحرم فى غيره و كذلك الشهر الحرام‏و المحروم:الذى لم يوسع فى رزقه.

حرى

حرى الشى‏ء يحرى اى قصد حراه اى جانبه و تحراه كذلك قال تعالى‏«فاولئك تحروا رشدا».

حزب

الحزب جماعة فيها غلظ،قال عز و جل:«اى الحزبين احصى لما لبثوا امدا»و قال تعالى‏«لما راى‏المؤمنونالاحزاب‏»عبارة عن المجتمعين لمحاربة النبى(ص).

حزن

الحزن و الحزن خشونة فى الارض و خشونة فى النفس لما يحصل فيه من الغم،و يضاده الفرح.يقال‏حزن يحزنحزنته و احزنته قال تعالى‏«الحمد لله الذى اذهب عنا الحزن‏» «انما اشكو بثى و حزنى الى‏الله‏».

حس

يقال حسست و حسيت و احسست،يقال على وجهين احدهما اصبته بحسى نحو عنته.و الثانى‏اصبت‏حاسته نحوكبدته.و لما كان ذلك قد يتولد منه القتل عبر عنه بالقتل فقيل حسسته اى قتلته قال‏تعالى‏«اذ تحسونهم باذنه‏» و اما حسست نحو علمت لا يقال الا فى الحاسة.

اما احسسته فحقيقته ادركته بحاستى و احست مثله قال تعالى‏«فلما احس عيسى منهم الكفر»«و هل‏تحس منهممن احد»اى هل تجد بحاستك.و عبر عن الحركة بالحسيس و الحس، قال تعالى‏«لا يسمعون‏حسيسها».

حسد

الحسد تمنى زوال النعمة من مستحق لها و ربما كان مع ذلك سعى فى ازالتها.

حسب

الحساب استعمال العدد:«لتعلموا عدد السنين و الحساب‏».«و جاعل الليل...و القمر حسبانا»و قيل لايعلم حسبانهالا الله.«و يرسل عليها حسبانا من السماء»قيل عذابا، و انما هو فى الحقيقة ما يحاسب عليه‏فيجازى بحسبه.

قال تعالى‏«كفى بنا حاسبين‏»«و لم ادر ما حسابيه‏»و قال تعالى‏«جزاء من ربك عطاء حسابا»قيل كافيا من‏حسبى. «و يرزق من يشاء بغير حساب‏»فيه اوجه.

حسب:يستعمل فى معنى الكفاية‏«حسبنا الله‏»اى كافينا«كفى بنا حسيبا»اى رقيبا يحاسبهم عليه.«ان‏حسابهم الاعلى ربى‏»قيل اى بل الله يكفيهم.

و الحسبة فعل ما يحتسب به عند الله تعالى.«الم احسب الناس‏»«ام حسبتم‏»مصدره الحسبان،ان‏يحكم لاحدالنقيضين من غير ان يخطر الآخر بباله فيحسبه.

حسر

الحسر كشف الملبسعما عليه يقال حسرت عن الذراع و الحاسر المعيا لانكشاف قواه و يقال‏المحسور ايضا لهلتصور ان التعب قد حسره قال تعالى‏«ينقلب اليك البصر خاسئا و هو حسير» بمعنى‏حاسر او محسور.

و الحسرة:الغم على ما فاته و الندم عليه،كانه انحسر عنه الجهل الحامل له على ما ارتكبه،او انحسرقواه من فرطغم،او ادركه اعياء عن تدارك ما فرط منه قال تعالى‏«يريهم الله اعمالهم حسرات عليهم‏» «ياحسرة على العباد»«انهلحسرة على الكافرين‏»و قال تعالى‏«لا يستكبرون عن عبادته و لا يستحسرون‏».

الحسم

ازالة اثر الشى‏ء«ثمانية ايام حسوما»قيل حاسما اثرهم او خبرهم او عمرهم.

حسن

الحسن عبارة عن كل مبهج مرغوب فيه و الحسنة يعبر بها عن كل ما يسر من نعمة تنال الانسان فى‏نفسه و بدنهو احواله و السيئة تضادها.و الحسن اكثر ما يقال فى تعارف العامة فى المستحسن بالبصر. واكثر ما جاء فى القرآنمن الحسن فللمستحسن من جهة البصيرة قال تعالى‏«فيتبعون احسنه‏»«بوالديه‏حسنا»«احدى الحسنيين‏».

الاحسان يقال للانعام على الغير و للاحسان فى فعله‏«الذى احسن كل شى‏ء خلقه‏»و الاحسان فوق‏العدل اذ هو انيعطى اكثر مما عليه و ياخذ اقل مما له قال تعالى‏«و من احسن دينا ممن اسلم وجهه لله وهو محسن‏» .

حص

حصحص الحق اى وضح و ذلك بانكشاف ما يقهره.

و حصه:قطع منه و الحصة القطعة من الجملة.

حشر

الحشر اخراج الجماعة عن مقرهم و ازعاجهم عنه الى الحرب و نحوها قال تعالى‏«و ابعث فى المداين‏حاشرين‏»«وحشر لسليمان جنوده‏»و قال تعالى‏«و اذا حشر الناس كانوا لهم اعداء» فحشرناهم فلم نغادرمنهم احدا».

حصد

اصله قطع الزرع.«و آتوا حقه يوم حصاده‏»فهو الحصاد المحمود فى ابانه و قال تعالى‏«فجعلناهم‏حصيدا»فهوالحصاد فى غير ابانه على سبيل الافساد.

حصل

التحصيل اخراج اللب من القشور البر من التبن قال تعالى‏«حصل ما فى الصدور».

حصر

الحصر التضييق قال تعالى‏«احصروهم‏»اى ضيقوا عليهم.

سيدا و حصورا اى لا ياتى النساء من العفة و الاجتهاد فى ازالة الشهوة الحصر و الاحصار:المنع من‏طريق البيت والحصر لا يقال الا فى المنع الباطن و الاحصار فى الظاهر و الباطن كقوله تعالى‏«فان‏احصرتم‏» «حصرتصدورهم‏»اى ضاقت‏بالبخل و الجبن.

حصن

تحصن اذا اتخذ الحصن مسكنا ثم يتجوز به فى كل تحرز:الا قليلا مما تحصنون‏»اى تحرزون فى‏المواضع الحصينة.

و المحصن يقال اذا تصور حصنها من نفسها و المحصن يقال اذا تصور حصنها من غيرها مثل الزوج قال‏تعالى‏«فاذااحصن‏»اى تزوجن‏«و آتوهن اجورهن محصنات غير مسافحات‏» .

حضر

الحضر خلاف البدو ثم جعل اسما لشهادة مكان او انسان او غيره فقال تعالى‏«اذا حضر احدكم‏الموت‏»«و احضرتالانفس الشح‏»و قال تعالى‏«اعوذ بك رب ان يحضرون‏»اى ان يحضرنى الجن. قال‏تعالى‏«ما عملت من خيرمحضرا»اى مشاهدا معاينا فى حكم الحاضر عنده.«حاضرة البحر»اى‏قربه‏«شرب محتضر»اى يحضره اصحابه.

الحط

انزال الشى‏ء من علو«قولوا حطة‏»اى حط عنا ذنوبنا.و قيل معناه قولوا صوابا.

حطب

ما يعد للايقاد.«حمالة الحطب‏»كناية عنها بالنميمة و حطب فلان بفلان سعى به.

الحطم

كسر الشى‏ء مثل الهشم و نحوه ثم استعمل لكل كسر متناه.الحطام:ما يتكسر من اليبس قال تعالى‏«ثم‏يجعلهحطاما».

الحظ

النصيب المقدر قال تعالى‏«فنسوا حظا مما ذكروا به‏».

الحظر

جمع الشى‏ء فى خطيرة،و المحظور الممنوع،و المحتظر الذى يعمل الحظيرة‏«فكانوا كهشيم‏المحتظر».

حفد

حفده جمع حافد و هو المتحرك المتبرع بالخدمة اقارب كانوا او اجانب.«جعل لكم من ازواجكم بنين‏وحفدة‏»قال المفسرون هم الاسباط لان خدمتهم اصدق.

حفر

«على شفا حفرة اى مكان محفور قال تعالى‏«اءنا لمردودون فى الحافرة‏»مثل لمن يرد من حيث جاء اى‏انحيا بعدان نموت و قيل اى ائنا لمردودون و نحن فى الحافرة اى القبور.

حفظ

يقال تارة لضبط النفس و يضاده النسيان و تارة لاستعمال تلك القوة(و تارة لنفس القوة)ثم‏يستعمل فى كل تفقدو تعهد و رعاية قال تعالى‏«و انا له لحافظون‏»«و عندنا كتاب حفيظ‏» اى حافظ لاعمالهم او محفوظ لا يضيع.

حفى

الاحفاء فى السؤال التنزع فى الالحاح فى المطالبة او فى البحث عن تعرف الحال قال تعالى‏«ان‏يسالكموهافيحفكم تبخلوا»اصلها من احفيت الدابة اى جعلتها منسجح الحافر.

الحفى البر اللطيف يقال احفيت‏بفلان و الحفى العالم بالشى‏ء.

حق

اصل الحق المطابقة و الموافقة كمطابقة رجل الباب فى حقه و الحق يقال على اوجه لموجد الشى‏ءبسبب ماتقتضيه الحكمة و لموجده و فى الاعتقاد للشى‏ء المطابق لما عليه و ذلك الشى‏ء فى نفسه وللفعل و القول الواقعبحسب ما يجب و بقدره و فى وقته. قال تعالى‏«الحاقة ما الحاقة‏»اشارة الى القيمة لانه‏يحق فيه الجزاء و يقالحاققته...فحققته اى خاصمته فى الحق فغلبته.

و الحقيقة يستعمل تارة فى الشى‏ء الذى له ثبات و وجود و تارة فى الاعتقاد و القول و الفعل كما مر.

حقب

«لابثين فيها احقابا»قيل جمع الحقب اى الدهر.

و قيل الحقبة جمعها حقب و هى مدة من الزمان مبهمة.

حقف

«اذ انذر قومه بالاحقاف‏»جمع الحقف اى الرمل المائل.

حكم

حكم اصله منع منعا لاصلاح و منه سميت اللجام حكمة الدابة.الحكم بالشى‏ء:ان تقضى بانه كذا اوليس بكذا سواءالزمت ذلك غيرك ام لم تلزمه و الحكم المتخصص بالحكم بين الناس فهو ابلغ من الحاكم‏يقال للواحد و الجمعفقولك حكم بالباطل اى اجرى الباطل مجرى الحكم.

الحكمة:اصابة الحق بالعلم و العقل فمن الله ايجاد الاشياء على غاية الاحكام.

«والكتاب الحكيم‏»اى ذو حكمة او محكم قال تعالى‏«ان الله يحكم ما يريد»اى ما يريده يجعله‏حكمة.و المحكم فىالقرآن ما لا يعرض فيه شبهة من حيث اللفظ و المعنى

حل

اصل الحل حل العقدة،و منه قوله تعالى‏«و احلل عقدة من لسانى‏».حللت:نزلت،اصله من حل‏الاحمال عند النزول،قيل حل حلولا و احل غيره قال تعالى‏«او تحل قريبا من دارهم‏» و عن حل العقدة‏استعير قولهم حل الشى‏ء حلالاو احل الله كذا:«احلت لكم الانعام‏».و الحليل الزوج و الحليلة الزوجة.«وحلائل ابنائكم‏».«قد فرض الله تحلةايمانكم‏» اى ما تخل به عقدة ايمانكم من الكفارة.

حلف

الحلف العهد بين القوم.اصله اليمين الذى ياخذ بعضهم من بعض بها العهد ثم عبر به عن كل‏يمين.«حلافمهين‏»اى مكثار للحلف.

حلم

الحلم ضبط النفس و الطبع عن هيجان الغضب و جمعه احلام قال تعالى‏«ام تامرهم احلامهم‏»قيل‏عقولهمفسروه به لكونه من مسببات العقل قال تعالى‏«ان ابراهيم لحليم‏»اى وجدت فيه قوة الحلم. قال‏تعالى‏«اذا بلغالاطفال منكم الحلم‏»اى زمان البلوغ لكون صاحبه جديرا بالحلم.يقال حلم فى نومه و تحلم‏و احتلم و حلمت‏بهفى نومى اى رايته فى المنام قال تعالى‏«اضغاث احلام‏» .

حم

الحميم الماء الشديد الحرارة قال تعالى‏«و سقوا ماء حميما»قال تعالى‏«و لا صديق حميم‏»فهو القريب‏المشفقفكانه الذى يحتد حماية لذويه و قيل لخاصة الرجل حامته.

«و ظل من يحموم‏»فهو يفعول من ذلك و قيل اصله الدخان الشديد السواد و قد قيل للاسود يحموم وهو منلفظ الحممة.

حمد

الحمد لله الثناء عليه بالفضيلة و هو اخص من المدح و اعم من الشكر فان المدح يقال فيما باختيارالانسان و فيمابالتسخير كالمدح بصباحة وجهه و الحمد يكون فى الاول دون الثانى و الشكر لا يقال الافى مقابل نعمة.

حمل

الحمل معنى واحد اعتبر فى اشياء كثيرة و فرق بين كثير منها فى مصادرها فقيل فى الاثقال المحمولة‏فىالظاهر حمل و المحمولة فى الباطن حمل كالولد فى بطن امه و الماء فى السحاب و الثمر فى الشجرة.و الرسالة والوزر حملا.قال تعالى‏«حملوا التورية ثم لم يحملوها»اى كلفوا ان يتحملوها و يقوموابحقها.يقال حملته فتحمله واحتمله.

و حملت المراة حبلت‏يقال حبلت و احمال قال تعالى‏«و اولات الاحمال‏».

و يقال لما يحمل الحمولة و الحمل للضان الصغير لكونه محمولا لعجزه او لقربه من حمل امه اياه و بهاشبهالسحاب قال تعالى‏«فالحاملات وقرا».

حمى

الحمى الحرارة المتولدة من القوة الحارة قال تعالى‏«فى عين حامية‏»«يوم يحمى فى نار جهنم‏».و عبرعن القوةالغضبية اذا ثارت و كثرت بالحمية قال تعالى‏«حمية الجاهلية‏» و عن ذلك استعير حميت المكان‏حمى.

قال تعالى‏«و لا حام‏»قيل هو الفحل اذا ضرب عشرة ابطن كان يقال حمى ظهره فلا يركب.

الحماة و الحما:طين اسود منتن قال تعالى‏«من حما مسنون‏»و قرى‏ء:«فى عين حمئة‏»اى ذات حماء.

حن

الحنين النزاع المتضمن للاشفاق و لما كان الحنين متضمنا للاشفاق و الاشفاق لا ينفك من الرحمة عبرعنالرحمة به فى قوله‏«و حنانا من لدنا»و منه قيل الحنان المنان. «و يوم حنين‏»منسوب الى مكان معروف.

حنث

«كانوا يصرون على الحنث العظيم‏»اى الذنب المؤثم و سمى اليمين الغموس حنثا لذلك و قيل حنث‏فى يمينهاذا لم يف بها.

حنذ

«جاء بعجل حنيذ»اى مشوى بين حجرين لتتصبب عنه اللزوجة.

حنف

الحنف هو ميل عن الضلال الى الاستقامة و يضاده الجنف.و الحنيف هو المائل اليه و جمعه حنفاء وتحنف فلاناى تحرى طريق الاستقامة‏و الاحنف من فى رجله ميل،استعير للميل المجرد.

حنك

حنك الانسان و الدابة و قيل لمنقار الغراب.قال تعالى‏«لاحتنكن‏»اما من حنكت الدابة اى اصبت‏حنكها باللجام والرسن مثل لالجمن فلانا او من احتنك الجراد الارض اى استولى بحنكه عليها فاكلهافالمعنى لاستولين عليهماستيلاء ذلك.

حوب

الحوب:الاثم،اصل الحوبة الحاجة التى تحمل صاحبها على ارتكاب الاثم.حاب يحوب حوبا و حوبااصله حوب لزجرالابل.

حوت

السمك العظيم.«اذ تاتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا».

حوج

الحاجة الى الشى‏ء الفقر اليه مع محبته و جمعها حاجات و حوائج‏قال تعالى‏«الا حاجة فى نفس يعقوب قضيها»«لايجدون فى صدورهم حاجة‏»

حوذ

الحوذ:ان يتبع السائق حاذيى الابل اى ادبار فخذيه فيعنف فى سوقه يقال حاذ الابل يحوذها اى ساقهاسوقا عنيفا. «استحوذ عليهم الشيطان‏»استاقهم مستوليا عليهم.

او من استحوذ العير على الاتان اى استولى على حاذيها اى جانبى ظهرها.

حور

الحور التردد اما بالذات و اما بالفكر قال تعالى:«انه ظن ان لن يحور»اى لن يبعث.و حار فى الامر تحير.

و المحاورة و الحوار:المرادة فى الكلام و منه التحاور قال تعالى‏«و الله يسمع تحاوركما»قالتعالى‏«حورمقصورات‏»«و حور عين‏»جمع احور و حوراء،و الحور قيل ظهور قليل من البياض فى العين من بينالسوادو ذلك نهاية الحسن فى العين.

قيل حورت الشى‏ء بيضته و دورته.و الحواريون انصار عيسى(ع).يقال حار يحار حيرة فهو حائر وحيران و تحير اذاتبلد فى الامر و تردد فيه قال تعالى‏«فى الارض حيران‏» .

حوش

«و قلن حاش لله‏»اى بعدا منه،قال ابو عبيدة هى تنزيه و استثناء.

حوق

قال تعالى‏«و حاق بهم ما كانوا به يستهزؤن‏»و قال‏«لا يحيق المكر السى‏ء الا باهله‏»اى لا ينزل و لايصيب.قيل واصله حق فقلب نحو زل و زال.

حوط

الاحاطة تقال على وجهين:فى الاجسام نحو احطت‏بمكان كذا او يستعمل فى الحفظ نحو«ان الله‏بكل شى‏ءمحيط‏»اى حافظ له و فى المنع نحو«الا ان يحاط بكم‏»اى ان تمنعوا و«احاطت‏به خطيئته‏» ابلغ‏استعارة اذ لايمكنه ان يخرج عن تعاطيه باستمراره عليه.و الثانى فى العلم و الاحاطة بالشى‏ء علما ان‏تعلم(كل ما يتعلق به)وذلك ليس الا لله تعالى.

قال تعالى‏«و ظنوا انهم احيط بهم‏»فذلك احاطة بالقدرة،قال تعالى‏«واخرى لم تقدروا عليها قد احاط‏الله بها»«انجهنم لمحيطة بالكافرين‏».

حوى

«فجعله غثاء احوى‏»اى شديد السواد.والحوة شدة الخضرة.

الحوايا جمع حوية و هى الامعاء و يقال للكساء الذى يلف به السنام قال تعالى‏«او الحوايا او ما اختلطبعظم‏».

حول

اصل الحول تغير الشى‏ء و انفصاله عن غيره.

و باعتبار التغير قيل حال الشى‏ء يحول حؤولا و استحال تهيا لان يحول.و باعتبار الانفصال قيل حال‏بينى وبينك كذا:«ان الله يحول بين المرء و قلبه‏»قال تعالى‏«لا يبغون عنها حولا» اى تحولا.الحول السنة‏اعتبارا بانقلابها.

و الحال:لما يختص به الانسان و غيره من اموره المتغيرة فى نفسه و جسمه و قنيته.

و الحول:ماله من القوة فى احد هذه الاصول الثلاثة.

و حول الشى‏ء:جانبه الذى يمكنه ان يحول اليه.

و الحيلة ما يتوصل به الى حالة ما فى خفية و اكثر استعمالها فيما فى تعاطيه خبث و قد تستعمل فى‏حكمة قالتعالى‏«و هو شديد المحال‏».

حيد

«ذلك ما كنت منه تحيد»اى تعدل عنه و تنفر منه.

حيز

اصله من الواو و ذلك كل جمع منضم بعضه الى بعض و حمى حوزته اى جمعه.و تحوزت الحية اى‏تلوت قالتعالى‏«او متحيزا الى فئة‏»اى صائرا الى حيز.

حيص

اصله من حيص بيص اى شدة.حاص عن الحق يحيص اى حاد عنه الى شدة و مكروه.قال تعالى‏«ما لنامنمحيص‏».

حيف

الحيف الميل فى الحكم و الجنوح الى احد الجانبين قال تعالى‏«ام يخافون ان يحيف الله عليهم‏».

حين

وقت‏بلوغ الشى‏ء و حصوله و هو مبهم المعنى يتخصص بالمضاف اليه من الاجل و السنة و الساعة والزمانالمطلق.حان حين كذا اى قرب آوانه و الحين عبر به عن حين الموت.

حيى

الحياة تستعمل على اوجه للقوة النامية و للحساسة و للعاملة العاقلة و الحياة الاخروية الابدية و التى‏يوصف بهاالبارى.

و الحيوان مقر الحياة يقال على ضربين ماله الحاسة و ماله البقاء الابدى و هو المذكور فى قوله عز وجل‏«ان الدارالآخرة لهى الحيوان‏».

و الحيا المطر لانه يحيى الارض.

و التحية ان يقال حياك الله اى جعل لك حياة اما اخبار ثم يجعل دعاء قال تعالى‏«فسلموا على‏انفسكم تحية منعند الله‏».

«و يستحيون نساءكم‏»اى يستبقونهن.

الحياء:انقباض النفس عن القبائح و تركه لذلك(و ليس فى الله كذلك)يقال حيى فهو حيى.

خبا

يخرج الخبا فى السموات و الارض‏»يقال ذلك لكل مدخر مستور.

خبو

خبت النار:سكن لهبها و صار عليها خباء من رماد اى غشاء.

خبت

الخبت المطمئن من الارض.اخبت الرجل قصد الخبت او نزله.ثم استعمل الاخبات استعمال اللين والتواضع قالتعالى:«و اخبتوا الى ربهم‏»«و بشر المخبتين‏»اى المتواضعين. «فتخبت له قلوبهم‏»اى تلين وتخشع.و الاخبات هناقريب من الاهباط فى قوله تعالى‏«ان منها لما يهبط من خشية الله‏».

خبث

المخبث و الخبيث:ما يكره رداءة و خساسة محسوسا كان او معقولا.و اصله الردى الدخلة الجارى‏مجرى خبثالحديد.

و ذلك يتناول الباطل فى الاعتقاد و الكذب فى المقال و القبيح فى الافعال.

خبر

الخبر العلم بالاشياء المعلومة من جهة الخبر و خبرته خبرا و خبرة و اخبرت:اعلمت‏بما حصل لى من‏الخبر.و قيلالخبرة المعرفة ببواطن الامر.

خبط

قال تعالى‏«الذى يتخبطه الشيطان من المس‏»بقرة 275.الخبط:الضرب على غير استواء كخبط البعيرالارض والرجل الشجر بعصاه.و استعير لعسف السلطان.و اختباط المعروف: طلبه بعسف تشبيهابالورق.فمعنى الآية يصحان يكون من خبط الشجر و من الاختباط هو طلب المعروف.

خبل

الخبال الفساد الذى يلحق الحيوان فيورثه اضطرابا كالجنون و المرض الموثر فى العقل يقال خبله وخبله فهوخابل و الجمع الخبل.

ختر

الختر غدر يختر فيه الانسان اى يضعف و يكسر لاجتهاده فيه قال تعالى‏«كل ختار كفور».

ختم

الختم و الطبع يقال على وجهين مصدر ختمت و هو تاثير الشى‏ء كنقش الخاتم و الثانى الاثر الحاصل‏عن النقشو يتجوز بذلك تارة فى الاستيثاق من الشى‏ء و المنع منه اعتبارا بما يحصل من المنع بالختم‏على الكتب و الابوابنحو«ختم الله على قلوبهم‏» «و اليوم نختم على افواههم‏».

و تارة يعتبر منه بلوغ الآخر نحو ختمت القرآن.

«و خاتم النبيين‏»لانه ختم النبوة اى تمها بمجيئه.

قال تعالى «و ختامه مسك‏»قيل ما يختم به اى يطبع و هو ليس بشى‏ء،خاتمة شربه اى سؤره فى الطيب‏مسك. (اذ لا ينفعه طيب خاتمه ما لم يطب فى نفسه)قال تعالى «يسقون من رحيق مختوم‏» .

خد

الخد و الاخدود شق فى الارض مستطيل غائص.و اصل ذلك من خدى الانسان.

خدع

الخداع انزال الغير عما هو بصدده بامر يبديه على خلاف ما يخفيه،قال تعالى‏«يخادعون الله اى‏يخادعون رسوله وجعل ذلك خداعا(لله)تفظيعا لفعلهم و تنبيها على عظم الرسول و عظم اولياءه. و هوخادعهم قيل معناهمجازيهم بالخداع.

الميزان:الخدعة نوع من المكر.مجمع:اصله الاخفاء و الابهام بخلاف الحق و التزوير.

خدن

اخدان جمع خدن اى المصاحب و اكثر ذلك يستعمل فيمن يصاحب شهوة يقال خدن المراة وخديها.

خذل

خذول كثير الخذلان و هو:ترك من يظن به ان ينصر نصرته يقال خذلت الوحشية ولدها.

خر

معنى خر سقط سقوطا يسمع منه خرير.و الخرير يقال لصوت الماء و الريح و غير ذلك مما يسقط من‏علو.قالتعالى‏«خروا له سجدا»و هو تنبيه على السقوط و حصول الصوت منهم بالتسبيح. قال‏«فخر عليهم‏السقف منفوقهم‏».

خرج

خرج خروجا برز من مقره او حاله كان دارا او بلدا او ثوبا و الاخراج اكثر ما يقال فى الاعيان.و قيل لماء;.. ككظيخرج من الارض و من وكر الحيوان و نحو ذلك خرج و خراج قال تعالى‏«ام تسالهم خرجا فخراج ربك‏خير» .

خرص

الخرص حرز الثمرة،و الخرص المحروز.

و يقال لكل قول مقول عن ظن و تخمين بلا علم كفعل الخارص فى خرصه.قال تعالى‏«ان هم الايخرصون‏»قيلاى يكذبون.و يقال لكل من قال قولا على هذا النحو كاذبا و ان كان قوله مطابقا للواقع‏مثل‏«و الله يشهد انالمنافقين لكاذبون‏» .

خرط

«سنسمه على الخرطوم‏»اى لزمه عار لا ينمحى عنه سمى انفه خرطوما استقباحا له.

خرق

الخرق:قطع الشى‏ء على سبيل الفساد من غير تدبر و تفكر.قال‏«اخرقتها لتغرق اهلها»قال تعالى‏«وخرقوا لهبنين‏»اى حكموا بذلك على سبيل الخرق و قيل لثقب الاذن اذا توسع خرق قال تعالى‏«انك لن‏تخرق الارض‏» اىلن تقطع او لن تثقب الى الجانب الآخر اعتبارا بالخرق فى الاذن.

خزن

الخزن حفظ الشى‏ء فى الخزانة ثم يعبر به عن كل حفظ كحفظ السر قال تعالى:«فاسقيناكموه و ما انتم‏لهبخازنين‏»قيل حافظين له بالشكر.و الخزنة جمع خازن.

خزى

خزى الرجل:لحقه انكسار اما من نفسه و اما من غيره فالاول هو الحياء المفرط و مصدره الخزاية ورجل خزيان وجمعه خزايا.

و الثانى يقال هو ضرب من الاستخفاف و مصدره الخزى و رجل خزى.

و اخزى من الخزاية و الخزى جميعا قال تعالى‏«يوم لا يخزى الله النبى‏»«ان الخزى اليوم و السوء على‏الكافرين‏»«وكذلك فى الهون و الذل و الهون و الهوان‏».

خسا

خسات الكلب فخسا اى زجرته مستهينا به و ذلك اذا قلت له اخسا قال تعالى‏«اخسئوا فيها».و منه‏خسا البصر اىانقبض عن مهانة قال تعالى‏«خاسئا و هو حسير».«كونوا قردة خاسئين‏» .

خسر

الخسر و الخسران انتقاص راس المال،و ينسب ذلك الى الانسان فيقال خسر فلان و الى الفعل فيقال‏خسرتتجارته.و يستعمل ذلك فى المقتنيات الخارجة كالمال و الجاه و هو الاكثر و فى المقتنيات‏النفسية. و كل خسرانذكره فى القرآن فهو على هذا المعنى الاخير.قال تعالى‏«الا ذلك هو الخسران‏المبين‏»«و لا تخسروا الميزان‏»اشارةالى ترك الحيف فى الوزن او الى تعاطى ما لا يكون به ميزانه فى‏القيمة خاسرا.

خشع

الخشوع الضراعة و اكثر ما يستعمل الخشوع فيما يوجد على الجوارح و الضراعة فى القلب قال‏تعالى‏«فى صلاتهمخاشعون‏»و قال:«خاشعة ابصارهم‏»كناية عنها و تنبيها على تزعزعها. و قال‏«ان تخشع‏قلوبهم لذكر الله‏».

خشى

الخشية خوف يشوبه تعظيم و اكثر ما يكون ذلك عن علم بما يخشى منه و لذلك خص العلماء بها.

«خشية املاق‏»اى معتقدين لمخافة ان يلحقهم املاق.«خشى الرحمن بالغيب‏»اى خاف خوفا اقتضاه‏معرفتهبالغيب‏»بذلك من نفسه.

خص

التخصيص:تفرد بعض الشى‏ء بما لا يشاركه فيه الجملة.و الخاصة ضد العامة.و خصاص البيت فرجة وعبر عن الفقرالذى لم يسد بالخصاصة كما عبر عنه بالخلة قال تعالى‏«و لو كان بهم خصاصة‏» حشر 9.

خصف

«يخصفان عليهما من ورق الجنة‏»اى يجعلان عليهما خصفة و هى اوراق.

خصم

الخصم مصدر خصمته اى نازعته يقال خاصمته مخاصمة و خصاما قال تعالى‏«و هو الد الخصام‏»ثم‏سمى المخاصمخصما.و اصل المخاصمة ان يتعلق كل واحد بخصم الآخر اى جانبه قال تعالى‏«خصمان‏اختصموا» اى فريقان. الخصيم:الكثير المخاصمة.و الخصيم:المختص بالخصومة قال‏«قوم خصمون‏».

خضد

«فى سدر مخضود»اى مكسور الشوك.

خضع

الخضوع الخشوع قال تعالى‏«فظلت اعناقهم خاضعين‏».

«فلا تخضعن بالقول‏».

خطا

الخطا العدول عن الجهة و ذلك على اضرب

ان يريد غير ما تحسن ارادته فيفعله و هو الخطا التام الماخوذ به الانسان يقال خطى‏ء يخطا خطا وخطاة قالتعالى‏«ان قتلهم كان خطا كبيرا».

و ان يريد ما يحسن او لا يحسن و يتفق خلافه فيقال اخطا اخطا فهو مخطى‏ء و هذه اللفظة مشتركة‏مترددة بينمعان.

و الخطيئة السيئة متقاربان لكن الخطيئة اكثر ما يقال فيما لا يكون مقصودا اليه فى نفسه قال تعالى‏«ومنيكسب خطيئة او اثما».

و قد يسمى الذنب خاطئة قال تعالى‏«و المؤتفكات بالخاطئة‏».

خطب

الخطب و المخاطبة و التخاطب:المراجعة فى الكلام لكن الخطبة تختص بالموعظة و الخطبة بطلب‏المراة قالتعالى‏«من خطبة النساء»و اصلها الحالة التى عليها الانسان اذا خطب مثل الجلسة.

و الخطب الامر العظيم الذى يكثر فيه التخاطب قال تعالى‏«فما خطبك يا سامرى‏».و فصل الخطاب:ماينفصلبه الامر من الخطاب.

خطف

الخطف و الاختطاف:الاختلاس بالسرعة.يقال خطف و خطف،«الا من خطف الخطفة‏»:و ذلك وصف‏للشياطينالمسترقة للسمع.«و يتخطف الناس من حولهم‏»اى يقتلون و يسلبون.و الخطاف: الطائر الذى‏كانه يخطف شيئافى طيرانه قال تعالى‏«فتخطفه الطير»«يكاد البرق يخطف ابصارهم‏20 بقرة‏مجمع:الخطف اخذ فى استلاب.

خف

الخفيف بازاء الثقيل يقال باعتبار الوزن و الزمان و يقال فيما يستحليه الناس او فيمايستوخمه.فالخفيف مدح والثقيل ذم منه قوله تعالى‏«الآن خفف الله عنكم‏96 انفال‏«فلا يخفف عنهم‏»بقرة 86-162«و حملت‏حملاخفيفا»اعراف 189 قال تعالى‏«فاستخف قومه فاطاعوه‏54 زخرف اى‏حملهم ان يخفوا معه او وجدهم خفافا فىابدانهم و عزائمهم و قيل وجدهم طائشين فى مقابل الوقار. «ولا يستخفنك‏60 روم اى لا يزعجنك و يزيلنك عناعتقادك.

9/اعراف.98 نساء.80 نحل.178 بقرة.41 توبة(18 حاقة.118 آل عمران.5 هود.108 نساء.45شورى.63 انعام.10 رعد/.

خفت

المخافتة و الخفت:اسرار المنطق 110 اسراء.103 طه.23 قلم.

خفض

الخفض ضد الرفع و الخفض الدعة و السير اللين.قال تعالى:«اخفض لهما جناح الذل‏24 اسراء/هوتليين الجانب.

215 شعراء.88 حجر/قال تعالى‏«خافضة رافعة‏3 واقعة اى تضع قوما و ترفع آخرين.

خفى

خفى الشى‏ء خفية استتر و الخفاء ما يستر به كالغطاء و خفيته ازلت‏خفاه يقابل به الابداء و الاعلان والاستخفاءطلب الاخفاء قال تعالى‏«يستخفوا منه‏5 هود/

خل

الخلل فرجة بين الشيئين و جمعه خلال كخلل الدار قال‏«فترى الودق يخرج من خلاله‏43 نور.15اسراء.33كهف/قال تعالى‏«لاوضعوا خلالكم‏»اى سعوا وسطكم 47 توبة/و الخلل فى الامر كالوهن فيه‏تشبيها بالفرجة.

و الخلة المودة لانها تتخلل النفس او تخل فيه و تؤثر كالسهم فى الرمية او لفرط الحاجة اليه يقال خاللته‏مخالة وخلالا فهو خليل قال‏«اتخذ الله ابراهيم خليلا 125 نساء..67 زخرف.28 فرقان/.

خلد

الخلود هو تبرى الشى‏ء من اعتراض الفساد و بقاءه على الحالة التى هو عليها و كل ما يتباطا عنه التغييرو الفسادتصفه العرب بالخلود يقال دابة مخلدة و رجل مخلد لمن ابطا عنه الشيب ثم استعير للمبقى‏دائما. و اخلاد الشى‏ءجعله مبقى و الحكم عليه بذلك قال تعالى‏«و لكنه اخلد الى الارض‏176 اعراف/.

خلص

الخالص كالصافى الا ان الخالص هو ما زال عنه شوبه بعد ان كان فيه و الصافى قد يقال لما لا شوب فيه‏يقالخلصته فخلص و حقيقة الاخلاص التبرى عن كل ما دون الله قال تعالى‏«خلصوا نجيا» اى انفردواخالصين عنغيرهم 80 يوسف/و قال‏«اخلصناهم بخالصة ذكرى‏46 ص/«انه من عبادنا المخلصين‏24يوسف/.

خلط

الخلط هو الجمع بين اجزاءالشيئين و هو اعم من المزج قال تعالى‏«فاختلط به نبات الارض‏24يونس/و الخليطالصديق و المجاور الشريك قال تعالى‏«ان كثيرا من الخلطاء ليبغى بعضهم على بعض‏24 ص.220 بقره:ص‏و انتخالطوهم فاخوانكم

خلق

الخلق اصله تقدير المستقيم و يستعمل فى ابداع الشى‏ء من غير اصل فى الله تعالى و من الشى‏ءحيث قال‏«و اذتخلق من الطين كهيئة الطير110 مائده/و الخلق لا يستعمل فى كافة الناس الا فى معنى‏التقدير و فى الكذبنحو«و تخلقون افكا 17 عنكبوت قال تعالى:«فليغيرن خلق الله‏»قيل اى حكمه وقيل الى ما يشوهونه من الخلقةبالخصاء و نحوه و كل موضع استعمل الخلق فى وصف الكلام فالمراد به‏الكذب نحو«ان هذا الا خلق الاولين‏»والخلق خص بالهيئات و الخلق بالقوى و السجايا قال‏«انك لعلى خلق عظيم‏»و الخلاق ما اكتسبه الانسان منالفضيلة بخلقه.

خلف

خلف ضد القدام قال تعالى‏«و ما خلفهم‏»«من بين يديه و من خلفه‏»و خلف ضد تقدم قال‏تعالى‏«فخلف من بعدهمخلف‏59 مريم/يقال تخلف فلان فلانا اذا تاخر عنه و اذا جاء خلف آخر اذا قام‏مقامه و مصدره الخلافة. و يعبر عنالردى بخلف و الخلفة يقال فى ان يخلف كل واحد الآخر قال‏تعالى‏«جعل الليل و النهار خلفة‏62 فرقان/خلف فلانفلانا:قام بالامر عنه اما معه و اما بعده قال‏تعالى‏«ملائكة فى الارض يخلفون 60 زخرف/و الخلافة:النيابة عن الغيراما لغيبة المنوب عنه او لعجزه اولتشريف المستخلف قال تعالى‏«جعلكم خلائف فى الارض‏»و الخلائف جمعخليفة و خلفاء جمع‏خليف 74-69 اعراف .73 يونس.39 فاطر 165 انعام.30 بقرة.26 ص/.

و الاختلاف و المخالفة:ان ياخذ كل واحد غير طريق الآخر فى حاله او قوله و استعير للمنازعة والمجادلة قالتعالى‏«و لا يزالون مختلفين‏118 هود/«انكم لفى قول مختلف 8 ذاريات/قال تعالى‏«ان‏الذين اختلفوا فى الكتاب‏176بقره/قيل معناه خلفوا و قيل اتوا فيه بشى‏ء خلاف ما انزل الله.قال‏تعالى‏«فى اختلاف الليل و النهار6 يونس/ اى فىمجى‏ء كل واحد خلف الآخر. و الخلف المخالفة فى‏الوعد قال تعالى‏«اخلفوا الله ما وعدوه‏77 توبه/قال تعالى‏«لايلبثون خلفك‏»اى بعدك 76 اسراء/ قال‏تعالى 81 توبه/«خلاف رسول الله‏»اى مخالفين. و الخالف المتاخر لنقصاناو قصور كالمتخلف.

و الخالفة عمود الخيمة المتاخر و يكنى بها عن المرئة و جمعها خوالف قال تعالى‏«رضوا بان يكونوامعالخوالف‏93-87 توبة.

خلا

الخلا المكان الذى لا ساتر فيه من بناء و مساكن و هو يستعمل فى الزمان و المكان و فسر خلا الزمان‏بمضيه قالتعالى‏«قد خلت من قبله الرسل‏»قال تعالى‏«يخل لكم وجه ابيكم‏» اى تحصل لكم مودة ابيكم‏9 يوسف/و خلاالانسان صار خاليا و خلا اليه انتهى اليه فى خلوة قال تعالى‏«اذا خلوا الى شياطينهم‏14بقرة و يقال لكل تركتخلية نحو«فخلوا سبيلهم 5 توبة/.

خمد

خمدت النار خمودا طفى لهبها قال تعالى‏«جعلناهم حصيدا خامدين‏15 انبياء/و 29 يونس/ كناية‏عن الموت.

خمر

اصل الخمر ستر الشى‏ء و يقال لما يستر به خمار لكن صار فى التعارف اسما لما تغطى به المراة راسهاو جمعهخمر قال تعالى‏«و ليضربن بخمرهن على جيوبهن 31 نور/ و الخمر سميت لكونها خامرة لمقرالعقل

خمط

الخمط شجر لا شوك له و قيل هو شجر الاراك 16 سبا.

خنس

«الوسواس الخناس‏»الشيطان الذى يخنس اى ينقبض اذا ذكر الله.«فلا اقسم بالخنس‏»اى بالكواكب‏التى تخنسبالنهار و قيل اى ترجع فى مجراها.

خنق

«المخنقة‏»التى خنقت‏حتى ماتت/3 مائده.

خوض

الخوض هو الشروع فى الماء و المرور فيه،و يستعار فى الامور و اكثر ما ورد فى القرآن ورد فيما يذم‏الشروع فيهقال تعالى‏«فذرهم فى خوضهم يلعبون‏» 91 انعام.45 مدثر.69 توبه.65 توبه.140 نساء.

خوف

الخوف توقع مكروه عن امارة مظنونة او معلومة كما ان الرجاء و الطمع توقف محبوب كذلك و يضادالخوفالامن و يستعمل فى الامور الدنيوية و الاخروية.قال تعالى‏«و ان خفتم شقاق بينهما 35نساء/حقيقته ان وقع لكمخوف من ذلك لمعرفتكم و التخويف من الله تعالى هو الحث على التحرز.

و الخيفة:الحالة التى عليها الانسان من الخوف.و التخوف:ظهور الخوف من الانسان.

خيب

الخيبة:فوت الطلب‏«خاب كل جبار عنيد»«فينقلبوا خائبين‏»/15 ابراهيم.61 طه.111 طه.10 شمس.

خير

الخير ما يرغب فيه الكل كالعقل مثلا و العدل و ضده الشر قال تعالى‏«ان ترك خيرا180 بقرة/اى مالا وهو المالالكثير و الخير و الشر يقالان على وجهين:ان يكونا اسمين نحو«يدعون الى الخير» و ان يكوناوصفين و تقديرهماتقدير افعل منه قال تعالى‏«فان خير الزاد التقوى‏».فالخير يقابل به الشر تارة و الضر مرة‏قال تعالى‏«فيهن خيراتحسان‏»قيل اصله خيرات و المراد المختارات لارذل فيهن.

الخيرة:الحالة التى تحصل للمستخير و المختار نحو الجلسة.

الاختيار:طلب ما هو خير و فعله.

الخياط

الابرة التى بها يخاط.«الخيط الابيض‏»اى بياض النهار من سواد الليل فهى مستعارة للحبل اوالوتد.

خول

«و تركتم ما خولناكم وراء ظهوركم‏94 انعام/اى ما اعطيناكم و التخويل فى الاصل اعطاء الخول و قيل‏اعطاء مايصير له خولا و قيل اعطاء ما يحتاج ان يتعهده من فلان خال مال اى حسن القيام به 194انعام.49 زمر.8 زمر.

خون

الخيانة مخالفة الحق بنقض العهد فى السر نقيض الامانة قال تعالى‏«و تخونوا اماناتكم‏27 انفال/قال‏تعالى‏«علىخائنة منهم‏13 مائدة/اى جماعة خائنة و قال‏«خائنة الاعين 19 غافر،و الاختيان مراودة‏الخيانة و هو تحرك شهوةالانسان لتحرى الخيانة قال تعالى‏«كنتم تختانون انفسكم‏107 النساء.

خوى

اصل الخواء الخلاء يقال خوى بطنه من الطعام يخوى خوى 259 بقرة.42 كهف.45 حج.52 نمل.7حاقة/.

خيل

الخيال اصله الصورة المجردة ثم تستعمل فى صورة كل امر متصور و فى كل شخص دقيق.خلت‏بمعنى ظننت.

الخيلاء التكبر عن تخيل فضيلة تراءت الانسان من نفسه و منه يتاول لفظ الخيل و هو اسم للافراس والفرسانجميعا قال تعالى‏«و من رباط الخيل‏66 طه.18 لقمان.14 ال عمران.60 انفال.64 اسراء/.

داب

الداب ادامة السير،داب فى السير دابا قال تعالى‏««سخر لكم الشمس و القمر دائبين‏33ابراهيم/قال‏«تزرعون سبعسنين دابا47 يوسف/و الداب العادة المستمرة دائما على حالة قال‏تعالى‏«كداب آل فرعون 52 انفال.

دب

الدب و الدبيب:مشى خفيف و يستعمل فى كل حيوان و ان اختصت فى التعارف بالفرس قال تعالى‏«ولو يؤاخذالله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة‏45 فاطر/ قيل عنى الانسان خاصة و الاولى‏اجراءها على العموم.

و الدابة:جمع اسم لكل شى‏ء يدب نحو خائنة جمع خائن،عام فى جميع الحيوانات.

دثر

«المدثر»المتدرع دثاره.

دبر

دبر الشى‏ء خلاف القبل و كنى بهما عن العضوين و جمعه ادبار قال تعالى‏«و من يولهم يومئذ دبره‏16انفال،وقال‏«يضربون وجوههم و ادبارهم‏»اى قدامهم و خلفهم 50 انفال. «و ادبار السجود40 ق.اواخرالصلوات و قرى‏ء ادبارو ادبار النجوم فادبار مصدر مجعول ظرفا نحو مقدم الحاج و ادبار جمع.و تارة‏بمعنى الفاعل نحو و الليل اذا ادبر وتارة بمعنى المفعول نحو سقط خلفه، دبر فلان القوم اى صار خلفهم.

الدابر يقال للمتاخر و التابع باعتبار المكان و الزمان و المرتبة.

ادبر:اعرض و ولى دبره،قال‏«ثم ادبر و استكبر23 مدثر تدابر القوم اذا ولى بعضهم عن بعض.

التدبير:التفكير فى دبر الامورجقال‏«افلا يتدبرون القرآن‏82 نساءج.

«فالمدبرات امرا5 نازعات/.

دحر

الدحر الطرد و الابعاد يقال دحره دحورا9 صافات.18 اعراف.18 اسراء.39 اسراء/.

«يقذفون من كل جانب دحورا»«اخرج منها مذموما مدحورا».

دحض

قال تعالى‏«حجتهم داحضة‏»اى باطلة زائلة.يقال ادحضت فلانا فى حجته فدحض/56 كهف.5غافر.16 شورى.141صافات/قال تعالى:«فساهم فكان من المدحضين‏».

دحى

قال تعالى‏«و الارض بعد ذلك دحاها»اى ازالها عن مقرها من قولهم دحا المطر الحصى من وجه‏الارض اىجرفها/30 نازعات/.

دخر

قال تعالى‏«و هم داخرون‏48 نحل/اى اذلاء.

يقال ادخرته فدخر اى اذللته فذل/18 صافات.87 نمل.60 غافر/.

دخل

الدخول نقيض الخروج،يستعمل فى المكان و الزمان و الاعمال قال تعالى‏«قل رب ادخلنى مدخل‏صدق‏80 اسراءفمدخل من دخل يدخل و مدخل من ادخل قال تعالى‏«و ندخلكم مدخلا كريما 31نساء/قرء بالوجهين قيلمدخلا اشارة الى انهم يقصدونه.ادخل:اجتهد فى دخوله قال تعالى‏«لو يجدون‏ملجا او مغارات او مدخلا57 توبه.

الدخل:كناية عن الفساد و العداوة المستبطنة 94 نحل.93 نحل/«تتخذون ايمانكم دخلا بينكم‏»ودخل بامرئتهكناية عن الافضاء اليها.

در

قال تعالى‏«ارسلنا السماء عليهم مدرارا6 انعام.53 هود.11 نوح.35 نور.و اصله من الدر و الدرة اى‏اللبن و يستعارذلك للمطر استعارة اسماء البعير و اوصافه فقيل لله دره.

قال تعالى‏«كانها كوكب درى‏».

درء

الدرء الميل الى احد الجانبين.يقال درات عنه دفعت عن جانبه،و داراته دافعته قال‏«فادرؤوا عن‏انفسكمالموت‏168 ال عمران/و قال‏«فادراتم فيها»هو تفاعلتم/82 بقرة.8 نور.22 رعد.54 قصص.

درج

الدرجة نحو المنزلة اذا اعتبرت بالصعود و يعبر بها عن المنزلة الرفيعة قال‏«و للرجال عليهن‏درجة‏228 بقرة.95نساء.20 توبة.11 مجادلة و.../فلان يتدرج فى كذا اى يتصعد فيه درجة درجة.

الدرج طى الكتاب و الثوب قال تعالى‏«سنستدرجهم من حيث لا يعلمون‏182 اعراف.44 قلم/قيل‏سنطويهم طىالكتاب و قيل اى ناخذهم درجة درجة و ذلك ادناؤهم من الشى‏ء.

درس

درس الدار:معناه بقى اثره و هو يقتضى انمحاءه فى نفسه فنفسر الدروس بالانمحاء و درس الكتاب‏تناولت اثرهبالحفظ فعبر عن ادامة القراءة بالدرس قال تعالى‏«و درسوا ما فيه 169 اعراف قيل اى تركواالعمل به من قولهم: درس القوم المكان اى ابلوا اثره.

105 انعام.79 ال‏عمران.37 قلم.44 سبا.156 انعام/.

درك

الدرك كالدرج اعتب اى تبعة 77 طه/.

التدارك:فى الاغاثة و النعمة اكثر قال تعالى‏«لولا ان تداركه نعمة من ربه‏49 قلم/قال تعالى‏«حتى اذااداركوا فيهاجميعا38 اعراف/ اى لحق كل بالآخر.

قال تعالى‏«بل ادارك علمهم فى الآخرة‏66 نمل/اى تدارك قيل معناه جهلوا امر الآخرة اى انتهى‏علمهم فىلحوقها و قيل اى يدرك علمهم الآخرة اذا حصلوا فى الآخرة.

درى

الدراية المعرفة المدرك بضرب من الختل يقال دريته و دريت‏به درية قال تعالى‏«قل لو شاء الله ماتلوته عليكم و لاادراكم به‏16 يونس/من قولهم دريت لا درات.

دس

الدس ادخال الشى‏ء فى الشى‏ء بضرب من الاكراه قال تعالى‏«ام يدسه فى التراب‏59 نحل/يقال‏دسسته فدس.

دسى

قال تعالى‏«و قد خاب من دسيها»اى دسسها فى المعاصى فابدل من احدى السينات ياء.

دسر

قال تعالى‏«حملناه على ذات الواح و دسر13 قمر/اى مسامير.الواحد دسار و اصل الدسر الدفع‏الشديد بقهر يقالدسره بالرمح.

دع

الدع الدفع الشديد و اصله ان يقال للعاثر دع دع قال تعالى‏«فذلك الذى يدع اليتيم‏2 ماعون.13هود/«يدعون الىنار جهنم دعا».

دعا

الدعاء كالنداء(و يستعمل استعمال التسمية).

دعوته اذا سالته و اذا استغثته قال تعالى‏«قل ارايتم ان اتاكم عذاب الله-غير الله تدعون-بل اياه‏تدعون‏40انعام/قال تعالى‏«لا تدعوا اليوم ثبورا واحدا و ادعوا ثبوا كثيرا 14 فرقان/هو ان يقول والهفاه ويا حسرتاه.

الدعاء الى الشى‏ء:الحث الى قصده قال تعالى‏«و الله يدعوا الى دار السلام‏25 يونس.221 بقرة/الادعاء:ان يدعىشيئا له و فى الحرب الاعتزاز قال تعالى‏«لكم فيها ما يدعون نزلا31 فصلت.27ملك.57 يس.

و الدعوى:الادعاء و الدعاء قال تعالى‏«آخر دعويهم ان الحمد لله‏»/10 يونس.15 اعراف/.

دفا

الدف‏ء خلاف البرد.

دفع

الدفع اذا عدى بالى اقتضى معنى الانالة.و اذا عدى بعن اقتضى معنى الحماية.

قال تعالى‏«فادفعوا اليهم اموالهم‏6 نساء/.و قال‏«ان الله يدافع عن الذين آمنوا38 حج.

دفق

قال تعالى‏«ماء دافق‏»اى سائل بسرعة 6 طارق.

دك

الدك الارض اللينة السهلة دكه دكا.قال تعالى‏«و دكت الجبال دكا»اى جعلت‏بمنزلة الارض اللينة/21فجر.142اعراف.14 حاقة.98 كهف.

دل

الدلالة ما يتوصل به الى معرفة الشى‏ء و اصلها مصدر كالكناية و الدليل فى المبالغة كعليم ثم يسمى‏الدال والدليل دلالة تسمية الشى‏ء بمصدره/14 سبا.120 طه.10 صف.45 فرقان.

دلو

دلوت الدلو اذا ارسلتها و ادليتها اى اخرجتها و قيل بمعنى ارسلتها قال تعالى‏«فادلى دلوه‏19 يوسف.

و استعير للتوصل الى الشى‏ء قال تعالى‏«و تدلوا بها الى الحكام‏188 بقره/.

و التدلى:الدنو و الاسترسال قال تعالى‏«ثم دنى فتدلى‏8 نجم.22 اعراف/.

دمدم

«فدمدم عليهم ربهم‏14 شمس/اى اهلكهم و ازعجهم.

دمر

التدمير ادخال الهلاك على الشى‏ء قال تعالى‏«دمر الله عليهم‏10 محمد/فمفعول دمر محذوف/16اسراء.51 نمل.25احقاف.36 فرقان.

دمغ

قال تعالى‏«فيدمغه‏18 انبياء اى يكسر دماغه.حجة دامغة.

الدنو

القرب بالذات او بالحكم يستعمل فى المكان و الزمان و المنزلة قال تعالى‏«قنوان دانية‏99 انعام/«و دنافتدلى‏8نجم/و يعبر بالادنى عن الاصغر و الارذل و الاول و الاقرب قال تعالى‏«انتم بالعدوة الدنيا 42انفال/

دهق

قال تعالى‏«و كاسا دهاقا34 نبا/اى مفعمة يقال ادهقت الكاس فدهق.

دهم

الدهمة سواد الليل و قد يعبر بها عن الخضرة قال تعالى‏«مدهامتان‏64 رحمن/و بناؤهما من الفعل‏مفعال.

دهن

قال تعالى‏«تنبت‏بالدهن‏20 مؤمنون و جمع الدهن ادهان قال تعالى‏«فكانت وردة كالدهان‏»قيل هودردىالزيت/37 رحمن.

و الادهان فى الاصل مثل التدهين لكن جعل عبارة عن المداراة و الملاينة و ترك الجد قال‏تعالى‏«افبهذا الحديثانتم مدهنون‏81 واقعة.9 قلم/.

دور

الدار المنزل اعتبارا بدورانها الذى لها بالحائط و جمعها ديار ثم يسمى البلدة و الصقع و الدنيا و الاخرة‏دارا.

قال تعالى‏«لا تذر على الارض من الكافرين ديارا26 نوح/هو الساكن فيعال و فعال دوار.

و يقال الدورة و الدائرة فى المكروه كما يقال دولة فى المحبوب قال تعالى‏«نخشى ان تصيبنا دائرة‏52مائدة.

قال تعالى‏«يتربص بكم الدوائر-عليهم دائرة السوء98 توبة.6 فتح اى يحيط بهم السوء احاطة الدائرة‏بمن فيها. «تجارة حاضرة تديرونها282 بقرة/اى تتداولونها من غير تاجيل.

دول

الدولة و الدولة واحدة‏و قيل الدولة فى المال و الدولة فى الحرب و الجاه.

و قيل الدولة اسم الشى‏ء المتداول و الدولة مصدر قال تعالى‏«كيلا يكون دولة بين الاغنياء7 حشر/.وتداول القوم وداوله الله اى تناولوه من حيث الدولة قال تعالى‏«تلك الايام نداولها بين الناس‏» /140 آل‏عمران.

دوم

اصل الدوام السكون و منه دام الشى‏ء اذا امتدجعليه الزمان قال تعالى‏«لن ندخلها ابدا ما داموا فيها24مائدة.

دون

يقال للقاصر عن الشى‏ء دون قال تعالى‏«بطانة من دونكم‏118 آل عمران/اى ممن لم يبلغ منزلتكم.«ويغفر ما دونذلك‏»اى اقل‏«الهين من دون الله‏»اى غير الله.

دين

يقال دنت الرجل:اخذت منه دينا و ادنته اعطيته دينا.و التداين و المداينة دفع الدين قال تعالى‏«اذاتداينتمبدين‏282 بقرة.

و الدين:الطاعة و الجزاء و استعير للشريعة قال تعالى‏«ان الدين عند الله الاسلام‏»و الدين كالملة 19 آل‏عمران.قالتعالى‏«لا اكراه فى الدين‏»اى فى الطاعة اذ هى بالاخلاص فى الحقيقة بقرة قال تعالى‏«لولا ان‏كنتم غير مدينين‏» اى غير مجزيين 86 واقعة.

ذب

الذباب يقع على المعروف من الحشرات الطائرة و على النحل و الزنابير و نحوهما 73 حج/واستعير الذب لمجردالدفع.

الذبذبة:حكاية صوت الحركة للشى‏ء المعلق ثم استعير لكل اضطراب و حركة قال تعالى‏«مذبذبين بين‏ذلك‏143نساء/اى مضطرين مائلين تارة الى...

ذرء

الذرء اظهار الله تعالى ما ابداه يقال ذرء الله الخلق اى اوجد اشخاصهم 179 اعراف.136 انعام.11شورى.24 ملك. 79 مؤمنون.13 نحل/قال تعالى‏«لقد ذرانا لجهنم كثيرا» .

ذرع

الذراع العضو المعروف و يعبر به عن المذروع اى الممسوح بالذراع/32 حاقة/و ضاق بكذا ذرعى‏نحو ضاقت‏بهيدى 77 هود.33 عنكبوت.

ذرو

ذروة السنام و ذراه اعلاه.

ذرته الريح تذروه و تذريه قال تعالى‏«و الذاريات ذروا1 ذاريات/و قال‏«تذروه الرياح‏45 كهف/.

الذرية:اصلها الصغار من الاولاد و يقع على الصغار و الكبار فى التعارف و اصله الجمع/34 آل‏عمران.3 اسراء.173اعراف/.

ذعن

مذعنين اى منقادين/46 نور.

ذكر

تارة يقال بهيئة استحضار النفس و تارة لحضور الشى‏ء القلب او القول و هما ذكر عن نسيان و ذكر لا عن‏نسيان بلعن ادامة الذكر قال تعالى‏«قد انزل الله اليكم ذكرا رسولا 10 طلاق/قيل هو وصف للنبى(ص).وقال تعالى‏«و ماانسانيه الا الشيطان ان اذكره‏63 كهف.

الذكرى:كثرة الذكر و هو ابلغ من الذكر قال تعالى‏«ذكرى لاولى الالباب‏».

التذكرة:ما يتذكر به الشى‏ء و هو اعم من الدلالة و الامارة.

الذكر ضد الانثى.

ذم

الذمة ما يذم الرجل على اضاعته من عهد 8 و 10 توبة.

ذل

الذل ما كان عن قهر يقال ذل يذل ذلا و الذل ما كان بعد تصعب و شماس من غير قهر قال‏تعالى‏«اخفض لهماجناح الذل‏24 اسراء/اى كن كالمقهور لهما و قرء جناح الذل اى لن و انقد لهما.

ذلت الدابة ذلولا ليست‏بصعبة قال تعالى‏«لا ذلول تثير الارض‏71 بقرة.

و الذل متى كان من جهة الانسان نفسه لنفسه كان محمودا 69 نحل.123 آل عمران.54 مائدة.

ذنب

الذنب فى الاصل الاخذ بذنب الشى‏ء و يستعمل فى كل فعل يستوخم عقباه اعتبارا بذنب الشى‏ء وجمعه ذنوب.

الذنوب:الفرس الطويل الذنب و الدلو التى لها ذنب و استعير للنصيب كما استعير لها السجل قال‏تعالى‏«انللذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب اصحابهم 59 ذاريات/.

ذهل

الذهول شغل يورث حزنا و نسيانا يقال ذهل عن كذا و اذهله كذا قال تعالى‏«يوم يرونها تذهل كل‏مرضعة عماارضعت‏2 حج.

ذود

ذدته عن كذا اذوده قال تعالى‏«وجد من دونهم امراتين تذودان‏23 قصص/اى تطردان ذودا و الذودمن الابلالعشرة.

راف

الرافة الرحمة و قد رؤف فهو رؤوف 2 نور.27 حديد.143 بقرة.

راى

الرؤية ادراك المرئى و ذلك اضرب بحسب قوى النفس و راى اذا عدى الى مفعولين اقتضى معنى‏العلم قال‏«انترن انا اقل منك‏»و يجرى ارايت مجرى اخبرنى قال تعالى‏«ارايتم ان جعل الله‏» .

الراى اعتقاد النفس عن غلبة الظن و الروية و التروية التفكر فى الشى‏ء.

و اذا عدى بالى اقتضى معنى النظر المؤدى الى الاعتبار قال‏«الم تر الى ربك‏»قال تعالى‏«بما اراك‏الله‏»اى بماعلمك.

قال تعالى‏«فلما تراءى الجمعان‏»اى تقاربا و تقابلا.

و فعل ذلك رئاء الناس اى مراءاة و تشيعا.منازلهم رئا اى متقابلة.

رب

الرب فى الاصل التربية و هو انشاء الشى‏ء حالا فحالا الى حد التمام يقال ربه و رباه و رببه فالرب‏مصدر مستعارللفاعل و لا يقال الرب مطلقا الا لله تعالى. و بالاضافة يقال له و لغيره الربانى،قيل منسوب‏الى الربان و فعلان منفعل قليل.

و قيل منسوب الى الرب هو المصدر و هو الذى يرب العلم او نفسه بالعلم و قيل منسوب الى‏الرب الى الله تعالى. و الربى كالربانى 79 آل عمران.136 آل عمران.44 مائدة.23 نساء/و الربوبية مصدر يقال فى الله تعالى و الرباية فىغيره تعالى.

و اختص الراب و الرابة باحد الزوجين اذا تولى تربية الولد من زوج قبله.

ربص

التربص الانتظار بالشى‏ء سلعة كانت‏يقصد بها غلاء او رخصا او امرا ينتظر زواله او حصوله 24.52توبة.

ربط

ربط الفرس شده بالمكان للحفظ و منه رباط الجيش و الرباط مصدر ربطت و رابطت و المرابطة مرابطة‏فى ثغورالمسلمين.و فلان رابط الجاش اذا قوى قلبه قال تعالى‏«و ربطنا على قلوبهم 14 كهف/و 10قصص.11 انفال.200 آلعمران.60 انفال.

ربو

ربوة و رباوة قال تعالى‏«الى ربوة ذات قرار و معين‏50 مؤمنون.265 بقرة.و سميت الربوة رابية و منه ربااذا زاد و علاقال تعالى‏«اذا انزلنا عليها الماء اهتزت و ربت 5 حج.39 فصلت/اى زادت زيادة‏المتربى.«زبدا رابيا17 رعد.و الرباالزيادة على راس المال.

رتع

الرتع اصله اكل البهائم و يستعار للانسان اذا اريد به الاكل الكثير قال تعالى‏«يرتع و يلعب‏12 يوسف/.

رتق

الرتق الضم و الالتحام خلقة كان ام صنعة قال تعالى‏«كانتا رتقا»اى منضمتين 30 انبياء/.

رتل

الرتل اتساق الشى‏ء و انتظامه على استقامة يقال رجل رتل الاسنان و الترتيل ارسال الكلمة من الفم‏بسهولة واستقامة 32 فرقان.4 مزمل/.

رج

الرج تحريك الشى‏ء و ازعاجه يقال رجه فارتج.

الرجرجة:الاضطراب 4 واقعة/

رجز

اصل الرجز الاضطراب و شبه الرجز به لتقارب اجزاءه،ناقة رجزاء:اذا تقارب خطوها و اضطرب‏لضعف فيها.«والرجز فاهجر5 مدثر/قيل هو صنم و قيل كناية عن الذنب فسماه بالمآل.

رجس

الرجس الشى‏ء القذر/125 توبة.90 مائدة/.

رجع

الرجوع العود الى ما كان منه البدء او تقدير البدء و الرجع الاعادة قال تعالى‏«بم يرجع المرسلون‏35نمل/فمنالرجوع او من رجع الجواب.«و السماء ذات الرجع‏»طارق/اى المطر.

رجف

الرجف الاضطراب الشديد يقال رجفت الارض و البحر 14 مزمل.6 نازعات.78 اعراف.37عنكبوت.

و الارجاف ايقاع الرجفة بالفعل او القول‏60 احزاب.«و المرجفون فى المدينة‏».

رجل

اشتق من الرجل رجل و راجل للماشى بالرجل و جمع الراجل رجالة و رجل و رجال و يقال رجل‏راجل اى قوىعلى المشى جمعه رجال نحو«فرجالا و ركبانا239 بقرة.64 اسراء.42 ص.

رجم

الرجام الحجارة و الرجم الرمى بالرجم.و يستعار الرجم للرمى بالظن و التوهم و للشتم و الطرد قال‏تعالى‏«رجمابالغيب‏23 كهف/««لارجمنك‏46 مريم/اى لاقولن فيك ما تكره‏«الشيطان الرجيم 98 نحل‏المطرود.

رجا

رجا البئر و السماء و غيرهما:جانبها و الجمع ارجاء 17 حاقة/.

الرجاء ظن يقتضى حصول ما فيه مسرة 104 نساء/قال تعالى‏«ما لكم لا ترجون من الله وقارا»قيل لاتخافون و وجهذلك ان الرجاء و الخوف يتلازمان/13 نوح/.

رحب

الرحب سعة المكان قال تعالى‏«ضاقت عليكم الارض بما رحبت‏25 توبة و 118/و قولهم مرحبا واهلا اى وجدتمكانا رحبا قال تعالى‏«لا مرحبا بكم‏59 ص/

رحق

«يسقون من رحيق مختوم‏25 مطففين اى خمر.

رحل

الرحل:ما يوضع على البعير للركوب ثم يعبر به تارة عن البعير و تارة عما يجلس عليه فى المنزل وجمعه رحالقال تعالى‏«اجعلوا بضاعتهم فى رحالهم‏62 يوسف/و 70 و 75/و الرحلة الارتحال قال‏تعالى‏«رحلة الشتاء و الصيف‏» قريش/.

رحم

الرحم رحم المراة و هو من الرحمة و استعير الرحم للقرابة لكونهم خارجين من رحم واحدة يقال رحم‏و رحمقال تعالى‏«و اقرب رحما81 كهف/.

و الرحمة:رقة تقتضى الاحسان الى المرحوم و فى الله الاحسان المجرد دون الرقة و قد يستعمل فى‏الرقةالمجردة.

الرحمن و الرحيم:نحو ندمان و نديم لا يطلق الرحمن الا على الله اذ هو الذى وسع كل شى‏ء رحمة والرحيمالذى كثرت رحمته قال تعالى‏«بالمؤمنين رؤف رحيم‏»قيل هو رحمن الدنيا و الرحيم الآخرة.

رحمن على وزن فعلان مبالغة تدل على الكثرة و الرحيم صفة مشبهة تدل على الثبات و البقاء و الاول‏ناسبالرحمة العام و الثانى ناسب الرحمة الخاصة الباقية للمؤمنين(الميزان) .

رخاء

اللينة من قولهم شى‏ء رخو قال تعالى‏«تجرى بامره رخاء حيث اصاب‏36 ص/

رد

الرد صرف الشى‏ء بذاته او بحالة من احواله نحو«لو ردوا لعادوا28 انعام/«ثم ردوا الى الله مولاهم‏الحق‏30يونس/فالرد كالرجع قال‏«فردوا ايديهم فى افواههم 9 ابراهيم/تنبيه على انهم فعلوا ذلك مرة‏بعد اخرى.

قال تعالى‏«لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا»اى يرجعونكم 109 بقرة/.

الارتداد و الردة:الرجوع فى الطريق الذى جاء منه و الردة تختص بالكفر قال تعالى‏«فارتدبصيرا»يوسف/يقالرددت الحكم فى كذا الى فلان:فوضت اليه‏«فردوه الى الله‏59 نساء/.

ردم

سد الثلمة بالحجر قال تعالى‏«اجعل بينكم و بينهم ردما95 كهف/.

ردا

الردء الذى يتبع غيره معينا له قال تعالى‏«فارسله معى ردا يصدقنى‏34 قصص/ارداه.

الردى فى الاصل مثله لكن تعورف فى المتاخر المذموم يقال:ردا الشى‏ء.و الردى:الهلاك و التردى‏التعرضللهلاك قال تعالى‏«ما يغنى عنه ماله اذا تردى‏11 ليل.16 طه.23 فصلت.56 صافات.137انعام/قال تعالى‏«و المترديةو النطيحة 3 مائدة/

ردف

الردف التابع الترادف التتابع.

الرادف المتاخر.و المردف:المتقدم الذى اردف غيره قال تعالى‏«بالف من الملائكة مردفين‏9 انفال/اى‏مردفينملائكة اخرى او العسكر و قيل بمعنى ردف اى جائين بعد.

رذل

الرذل و الرذال المرغوب عنه لردائته.«الى ارذل العمر»«اراذلنا بادى الراى‏70 نحل.5 حج.27هود.111 شعراء/.

رزق

الرزق يقال للعطاء الجارى دنيويا ام اخرويا و للنصيب تارة و لما يصل الى الجوف و يتغذى تارة يقال‏رزقت علما. الرازق يقال لخالق الرزق و معطيه و الرزاق لا يقال الا فى الله تعالى.

رسخ

رسوخ الشى‏ء ثباته ثباتا متمكنا.و الراسخ فى العلم المتحقق به الذى لا يعرضه شبهة 7 ال عمران و162 نساء.

رسل

اصل الرسل الانبعاث على التؤدة و يقال ناقة رسلة سهلة السير و منه الرسول المتصور منه معنى‏الانبعاث و يقالتارة للقول المتحمل و تارة للمتحمل القول و الرسالة.

و الارسال يقال فى الانسان و فى الاشياء المحبوبة و المكروهة بالتسخير و الاختيار و ترك المنع قال‏تعالى‏«اناارسلنا الشياطين على الكافرين‏83 مريم/و قال‏«ارسلنا السماء عليهم مدرارا 6 انعام/.

الرسل من الابل و الغنم ما يسترسل فى السير.

رسا

رسا الشى‏ء يرسو:ثبت،و ارساه غيره.قال تعالى‏«و قدور راسيات‏»«رواسى شامخات‏»،«و الجبال‏ارسيها13 سباء.32نازعات/و قال‏«بسم الله مجريها و مرسيها41 هود/من اجريت و ارسيت و قال‏تعالى‏«ايان مرساها 187 اعراف/اىزمان ثبوتها.

و المرسى يقال للمصدر و المكان و الزمان و المفعول.

رص

قال تعالى‏«بنيان مرصوص‏4 صف/اى محكم كانما بنى بالرصاص.

رصد

الرصد:الاستعداد للترقب يقال رصد له و ترصد و ارصدته له.قال تعالى‏«ارصادا لمن حارب الله‏107توبه/و الرصديقال للراصد و المرصودقال تعالى‏«يسلك من بين يديه و من خلفه رصدا27 و 9 جن/المرصد موضع الرصد 5توبه‏المرصاد المكان المختص بالترصد/14 فجر.21 سبا/

رشد

الرشد و الرشد خلاف الغى يستعمل استعمال الهداية.قال بعضهم الرشد اخص اذ لا يقال الا فى‏الامور الاخروية. قال تعالى‏«قد تبين الرشد من الغى‏»بقرة 156.«لقد آتينا ابراهيم رشده من قبل 51انبياء/«فان آنستم منهم رشدا6نساء/و الراشد و الرشيد يقال فى الدنيوية و الاخروية جميعا.

رضى

يقال رضى يرضى رضا و رضا العبد الا يكره ما يجرى به قضاءه.

الرضوان الرضا الكثير خص فى القرآن بما كان من الله 16 و 2 مائده.29 فتح.15-162 آل عمران/.

رعب

الرعب الانقطاع من امتلاء الخوف/151 اعراف.12 انفال.26 احزاب.2 حشر.18 كهف/

رعى

الرعى فى الاصل حفظ الحيوان اما بغذائه الحافظ لحياته و اما بذب العدو عنه يقال رعيته اى حفظته‏و ارعيتهجعلت له ما يرعى.

و الرعى ما يرعاه و المرعى موضع الرعى 4 اعلى.31 نازعات.54 طه‏و جعل الرعى و الرعاء للحفظ و السياسة قالتعالى‏«فما رعوها حق رعايتها27 حديد/.

و جمع الراعى رعاء و رعاة.و مراعاة الانسان للامر مراقبته الى ماذا يصير.

رغب

اصل الرغبة السعة فى الشى‏ء يقال حوض رغيب.

و الرغبة و الرغب السعة فى الارادة قال‏«يدعوننا رغبا و رهبا90 انبياء/.يقال رغب فيه و اليه:يقتضى‏الحرص عليه 59توبه.32 قلم.8 شرح/.

و رغب عنه:اقتضى صرف الرغبة عنه و الزهد فيه/46 مريم.130 بقرة/

رغد

عيش رغد و رغيد:طيب واسع/35 و 58 بقرة.112 نحل/.

مجمع:النفع الواسع الكثير الذى ليس فيه عناء/ارغد القوم مواشيهم تركوها ترعى كيف شاءت و قوم‏رغد و نساءرغد اى ذووا عيش رغيد.

رغم

الرغام التراب الرقيق و رغم انفه وقع فى الرغام و يعبر بذلك عن السخط.

و تستعار المراغمة للمنازعة قال تعالى‏«يجد فى الارض مراغما100 نساء اى مذهب يذهب اليه اذاراى منكرا.

رف

رفيف الشجر انتشار اغصانه و الرفرف المنتشر من الاوراق.قال تعالى‏«على رفرف خضر76 رحمن/.

رفت

الرفات و الفتات ما تكسر و تفرق من التبن و نحوه قال تعالى‏«ائذا كنا عظاما و رفاتا49 و 98 اسراء/.

رفث

الرفث كلام متضمن لما يستقبح ذكره من ذكر الجماع و دواعيه و جعل كناية عن الجماع فى‏قوله‏«احل...الرفثالى نساءكم‏»«و لا رفث‏187 و 198 بقرة/.

رفد

الرفد المعونة و العطية و الرفد مصدر و ارفدته جعلت له رفدا يتناوله شيئا فشيئا قال تعالى‏«بئسالرفدالمرفود99 هود/.

رفع

الرفع يقال تارة فى الاجسام اذا اعليتها عن مقرها و فى البناء اذا طولتها و الذكر اذا نوهته قال تعالى‏«ورفعنا لكذكرك‏4 شرح/.

و فى المنزلة اذا شرفتها قال‏«رفعنا بعضهم فوق بعض‏32 زخرف/.

رفق

«حسن اولئك رفيقا69 نساء/«من امركم مرفقا16 كهف/«و ساءت مرتفقا29 كهف/«حسنت‏مرتفقا31 كهف.6 مائده.

رقب

رقبة اسم للعضو ثم يعبر بها عن الجملة و جعل فى التعارف اسما للمماليك قال تعالى‏«فتحرير رقبة‏مؤمنة‏»«و فىالرقاب‏»المكاتبين.

و رقبته:اصبت رقبته و حفظته و الرقيب الحافظ قال تعالى‏«انى معكم رقيب‏93 هود.18 ق.117مائدة.1 نساء/قالتعالى‏«لا يرقبون فى مؤمن الا و لا ذمة‏10 توبه/و ترتب احترز راقبا 18 قصص.

رقد

الرقاد المستطاب من النوم القليل قال تعالى‏«و هم رقود»«من بعثنا من مرقدنا18 كهف.52 يس/.

رقم

الرقم الخط الغليظ قيل هو تعجيم الكتاب 9 مطففين‏«كتاب مرقوم‏».

رقى

رقيت فى الدرج و السلم ارقى رقيا ارتقيت قال تعالى‏«فليرتقوا فى الاسباب‏10 ص و كيف رقيك ورقيتك الاولمصدر و الثانى اسم قال لن نؤمن لرقيك اى رقيتك 93 اسراء/«و قيل من راق‏» اى من يرقيه‏27 قيامة اى يحميهاو يرقى بروحه.

و التراقى و الترقوة مقدم الحلق فى اعلى الصدر 26 قيامة.

ركب

الركوب فى الاصل كون الانسان على ظهر الحيوان و الراكب جمعه ركب و ركبان و ركوب.

المتراكب ما ركب بعضه بعضا قال تعالى‏«حبا متراكبا99 انعام/.

ركد

سكن‏«فيظللن رواكد33 شورى.

ركز

الصوت الخفى‏«او تسمع لهم ركزا98 مريم.

ركزته اى دفنته دفنا خفيا و منه الركاز للمال المدفون،ركز رمحه و مركز الجند محطهم الذى فيه ركزواالرماح.

ركس

الركس قلب الشى‏ء على راسه و رد اوله الى آخره يقال اركسته و ارتكس فى امره و ركس‏«و الله اركسهم‏بماكسبوا»اى ردهم الى الكفر«كلما ردوا الى الفتنة اركسوا فيها 88 و 91 نساء/.

ركض

الضرب بالرجل‏«لا تركضوا»نهى عن الانهزام‏«اركض برجلك‏13 انبياء.42 ص.

ركع

الركوع الانحناء تارة يستعمل فى الصلاة و تارة فى التواضع و التذلل فى العبادة و فى غيرها/48مرسلات/.

ركم

الركام ما يلقى بعضه على بعض يوصف به الرمل و الجيش ثم يجعله ركاما 43 نور/و سحاب مركوم اى‏متراكم 44طور.37 انفال.

ركن

ركن الشى‏ء جانبه الذى يسكن اليه و يستعار للقوه قال تعالى‏«او آوى الى ركن شديد80 هود.74اسراء.13 هود.39ذاريات.

رم

الرم اصلاح الشى‏ء البالى و الرمة تختص بالعظم البالى/78 يس.42 ذاريات/.

رمز

الرمز اشارة بالشفه و الصوت الخفى و الغمز بالحاجب و عبر عن كل كلام كاشارة/41 آل عمران.

رمى

يقال فى الاعيان و فى المقال كناية عن الشتم كالقذف.

رهب

الرهبة و الرهب مخافة من تحرز و اضطراب قال‏«لانتم اشد رهبة‏13 حشر/و اضمم اليك جناحك من‏الرهب‏32قصص/اى الفزع قال تعالى‏«رغبا و رهبا90 انبياء«ترهبون به عدو الله 60 انفال/«واسترهبوهم‏»اى حملوهم على انيرهبوا/116 اعراف/.

الترهب استعمال الرهبة،التعبد الرهبانية غلو فى تحمل التعبد من فرط الرهبة/82 مائدة.31 توبه.27حديد/.

رهط

العصابة دون العشرة و قيل الى الاربعين/48 نمل.91 هود/.

رهق

رهقه الامر:غشيه بقهر/41 عبس//27 يونس.43 قلم.26 يونس.17 مدثر.73 و 80 كهف.6 و 13جن/.

رهن

الرهن ما يوضع وثيقة للدين و الرهان ايضا مصدر اصله مثله لكن يختص بما يوضع فى الخطار 283بقرة/و لما كانيتصور منه حبسه استعير ذلك لحبس اى شى‏ء كان/31 طور.38 مدثر/.

رهو

قال تعالى‏«اترك البحر رهوا24 دخان/اى ساكنا قيل سعة من الطريق و هو الصحيح.

روح

الروح و الروح واحد فى الاصل.و جعل الروح اسما للنفس لكونه بعض الروح و جعل للجزء الذى به‏تحصل الحياة.

الروح:التنفس و قد اراح الانسان اذا تنفس قال تعالى‏«فروح و ريحان‏89 واقعة/فالريحان ما له رائحة وقيل رزق.والريح معروف و فى القرآن مفرده عبارة عن العذاب و جمعه عن الرحمة قد يستعار الريح‏للغلبة قال تعالى‏«وتذهب ريحكم 46 انفال/.

و تصور من الروح السعة:قال تعالى‏«لا تياسوا من روح الله اى فرجه و رحمته.

روع

الروع الخلد و الروع اصابة الروع و استعمل فيما القى فيه من الفزع قال‏«فلما ذهب عن ابراهيم‏الروع‏74 هود/.

رود

الرود التردد فى طلب الشى‏ء برفق يقال راد و ارتاد و منه رويد و الارادة:منقولة من راد يرود اذا سعى‏فى طلبشى‏ء و هو قوة مركبة من شهوة و حاجة و امل.و جعل اسما لنزوع النفس الى الشى‏ء مع الحكم وفى الله تعالىاستعمل فى الحكم فقط بانه ينبغى ام لا.

قد يراد بالارادة معنى الامر قال تعالى‏«يريد بكم اليسر».

و قد يراد بها القصد قال‏«لا يريدون علوا فى الارض‏».

المراودة ان تنازع غيرك فى الارادة فتريد غير ما يريد قال تعالى‏«هى راودتنى عن نفسى‏»و قال‏«تراودفتاها عننفسه‏»اى تصرفه عن رايه/30 و 61 يوسف.51-26-23-32 يوسف.37 قمر.

الروض

مستنقع الماء و الخضرة/15 روم.22 شورى/قال تعالى‏«فى روضة يحبرون‏».

روغ

الروغ الميل على سبيل الاحتيال منه راغ الثعلب قال تعالى‏«فراغ الى اهله‏26 ذاريات.91-93صافات/قال‏«فراغعليهم ضربا باليمين‏»اى مال و نبه بعلى على معنى الاستيلاء.

رئى

قال تعالى‏«هم احسن اثاثا و رئيا74 مريم/فمن لم يهمز جعله من روى تقول ماء رواء اى كثير مرو.كانه ريان منالحسن.و من همز فللذى يرمق‏من الحسن به.

و الرى اسم لما يظهر منه.و قيل هو مقلوب من رايت.

ريش

ريش الطائر و استعير للثياب للانسان قال تعالى‏«و ريشا و لباس التقوى‏».و استعير لاصلاح الامر قيل‏رشت فلانافارتاش اى حسن حاله.

ريب

الريب ان تتوهم بالشى‏ء امرا ما فينكشف عما تتوهمه قال تعالى نتربص به ريب المنون‏30طور/سماه ريبا منحيث تشكك فى وقت‏حصوله لا من جهة كونه.و الارتياب:يجرى مجرى‏الارابة قال تعالى‏«ام ارتابوا ام يخافون 50نور.31 مدثر.15 حجرات/و الريبة اسم من الريب قال‏تعالى‏«بنوا ريبة فى قلوبهم‏110 توبه/تدل على دغل و قلة يقين.

ريع

المكان المرتفع الذى يبدو من بعيد الواحدة ريعة قال تعالى‏«اتبنون بكل ريع آية تعبثون‏128 شعراء.

رين

الرين صدا يعلوا الشى‏ء الجليل قال تعالى‏«بل ران على قلوبهم‏14 مطففين.

زبر

الزبرة قطعة عظيمة من الحديد جمعه زبر/96 كهف/و يقال الزبرة من الشعر جمعه زبر و استعير للمجزا قالتعالى‏«فتقطعوا امرهم بينهم زبرا»/53مؤمنون/اى صاروا فيه احزابا.و زبرت الكتاب كتبته كتابة عظيمة غليظة وخص بكتاب داود /55 اسراء.

زجر

الزجر طرد بصوت يقال زجرته فانزجر قال‏«فانما هى زجرة واحدة‏19 صافات/و يستعمل فى الطردتارة و فىالصوت اخرى/4 و 9 قمر.2 صافات.

زجا

التزجية:دفع الشى‏ء لينساق كتزجية الريح السحاب قال تعالى‏«يزجى سحابا43 نور.66 اسراء/و منه‏استعير زجاالخراج و خراج زاج اى غير يسيرة يمكن دفعها و سوقها لقلة الاعتداد بها قال تعالى‏«و جئناببضاعة مزجاة 88يوسف/زحزح

«فمن زحزح عن النار»اى ازيل عن مقره فيها/185 ال عمران.96 بقره.

زحف

اصل الزحف انبعاث مع جر الرجل كانبعاث الصبى قبل ان يمشى و كالعسكر اذا كثر فيعثر انبعاثه قال‏تعالى‏«اذالقيتم الذين كفروا زحفا15 انفال.

زخرف

الزخرف الزينة المزوقة و منه قيل للذهب زخرف‏«و زخرف القول غرورا»اى المزوقات من الكلام‏112 انعام 93اسراء.35 زخرف.24 يونس/.

زرابى

جمع زرب و هو ضرب من الثياب محبر منسوب الى موضع و على طريق التشبيه والاستعارة/16 الغاشية.

زرع

الزرع الانبات و هو مصدر عبر به عن المزروع قال‏«و زروع و مقام كريم‏26 دخان/

زرق

الزرقة:بعض الالوان بين البياض و السواد قال تعالى‏«زرقا يتخافتون‏»اى عميا عيونهم لا نور لها/102طه/.

زرى

زريت عليه عبته،و ازريت‏به.قصدت به و كذلك ازدريت و اصله افتعلت قال‏«تزدرى اعينكم‏31هود/اى تستقلهم وتقديره تزدريهم اعينكم:اى تستقلهم و تستهين بهم.

زعم

الزعم حكاية قول يكون مظنة للكذب.و قيل للضمان بالقول و الرئاسة زعامة قال تعالى‏«و انابه‏زعيم‏72يوسف/«ايهم بذلك زعيم‏40 قلم اما من الزعامة اى الكفالة او من الزعم بالقول.

زف

زف الابل يزف و اصل الزفيف فى هبوب الريح و سرعة النعام زفزف النعام اى اسرع و منه استعير زف‏العروسللذهاب بها على خفة من السرور.قال تعالى‏«اليه يزفون‏94 صافات اى يسرعون.

زفر

الزفير تردد النفس حتى تنتفخ الضلوع منه قال تعالى‏«لهم فيها زفير106 هود.100 انبياء.12 فرقان وازدفر فلان كذااذا تحمله بمشقة فتردد فيه نفسه.الشهيق رد النفس و الزفير مده 782 .

زكا

اصل الزكاة النمو الحاصل عن بركة الله و يعتبر بالامور ال9 شمس.49 نساء.103 توبه/و تزكية الانسان نفسه بالفعلمحمود و بالقول مذموم قال تعالى‏«لا تزكوا انفسكم‏32 نجم/.

زل

الزلة فى الاصل استرسال الرجل من غير قصد و قيل للذنب من غير قصد زلة تشبيها بزلة الرجل واستزله اذاتحرى زلته‏«انما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا155 آل عمران/التزلزل الاضطراب و تكرير حروف لفظهتنبيه على تكرير معنى الزلل فيه قال تعالى‏«و زلزلوا زلزالاشديدا»اى زعزعوا من الرعب 214 بقره.11 احزاب/.

زلف

الزلفة المنزلة و الحظوة.و قيل لمنازل الليل زلف و الزلفى الحظوة و المزالف المراقى و ازلفته جعلت له‏زلفى 3زمر.27 ملك.114 هود.37 سبا.25 و 40 ص.64 و 90 شعراء.31 ق.

زلق

الزلق و الزلل متقاربان يقال زلقه و ازلقه فزلق‏قال تعالى‏«صعيدا زلقا»اى دحضا لا نبات فيه قال تعالى‏«ليزلقونكبابصارهم‏51 قلم.40 كهف.

زمر

قال تعالى‏«و سيق الذين اتقوا ربهم الى الجنة زمرا»-«الى جهنم زمرا71 و 73 زمرجمع زمرة و هى الجماعة القليلة.

زمل

«يا ايها المزمل‏»اى المتزمل فى ثبوته و ذلك على سبيل الاستعارة كناية عن المقصر و التهاون بالامر 1مزمل/.

زنم

الزنيم و المزنم الزائد فى القوم و ليس منهم قال تعالى‏«عتل بعد ذلك زنيم‏13 قلم/اى المنتسب الى‏قوم هومعلق بهم لا منهم.

زهد

الزهيد الشى‏ء القليل و الزاهد فى الشى‏ء الراغب عنه و الراضى منه بالزهيد اى القليل‏«كانوا فيه من‏الزاهدين‏20يوسف/.

زهق

زهقت نفسه خرجت من الاسف على الشى‏ء«فتزهق انفسهم‏85 و 55 توبه.81 اسراء.18 انبياء.

زوج

يقال لكل واحد من القرينين من الذكر و الانثى و غيرهما زوج كالخف و النعل قال تعالى‏«احشرواالذين ظلموا وازواجهم‏»اى اقرانهم المقتدين بهم فى افعالهم 22 صافات/قال تعالى‏«ثمانية ازواج‏» اى‏اصناف 143 انعام/«كنتمازواجا ثلاثة اى قرناء واقعة.

زود

الزيادة ان ينضم الى ما عليه الشى‏ء فى نفسه شى‏ء آخر.

الزاد:المدخر الزايد على ما يحتاج اليه فى الوقت.التزود اخذ الزاد/197 بقرة/

زور

الزور اعلى الصدر و زرت فلانا تلقيته بزورى او قصدت زوره نحو وجهته و رجل زائر و قوم زور.

الزور:الميل فى الزور و الازور مائل الزور قال تعالى‏«تزاور عن كهفهم‏»اى تميل 17 كهف/و قيل للكذب‏الزور لكونهمائلا عن جهته قال تعالى‏«ظلما و زورا4 و 72 فرقان.2 مجادلة/.

زول

زال الشى‏ء يزول زوالا:فارق طريقته جانحا عنه و قيل ازلته و زولته و الزوال يقال فى شى‏ء قد كان ثابتاقبل.

و تزيلوا:تفرقوا قال فزيلنا بينهم و ذلك على التكثير 28 يونس.25 فتح/.

و ما زال معناه ما برحت.

زيت

عصارة الزيتون‏«يكاد زيتها يضى‏ء35 نور/.

زيغ

الزيغ الميل عن الاستقامة و التزايغ التمايل و زاغ البصر قال تعالى‏«و اذا زاغت الابصار10احزاب/اشارة الى مايداخلهم فى الخوف حتى اظلت ابصارهم او الى قوله‏«يرونهم مثليهم‏» «فلما زاغواازاغ الله قلوبهم‏5 صف/اى لمافارقوا الاستقامة عاملهم بذلك.

زين

الزينة ما لا يشين الانسان فى شى‏ء من احواله او فى حالة دون حالة و هى نفسية و بدنية و خارجيةقال‏تعالى‏«حبب اليكم الايمان و زينه فى قلوبكم‏7 حجرات/و قال‏«من حرم زينة الله التى اخرج لعباده 32اعراف/.

يقال:زانه كذا و زينه اذا اظهر حسنه اما بالفعل او بالقول قال تعالى‏«فخرج على قومه فى زينته‏79قصص/.

سال

السؤال استدعاء معرفة او ما يؤدى الى المعرفة و استدعاء مال او ما يؤدى الى المال و الاول تعدى الى‏المفعولالثانى تارة بنفسه و تارة بالجار و بالباء و بعن اكثر قال تعالى‏«اذا سالك عبادى عنى 186 بقرة/«ويسالونك عنالانفال‏1 انفال/و الثانى يتعدى بنفسه او بمن قال تعالى‏«و اسالوا الله من فضله‏32 نساء/«واذا سالتموهن متاعا53احزاب/و يعبر عن الفقير اذا كان مستدعيا لشى‏ء بالسائل /10 ضحى/.

سام

السامة الملالة مما يكثر لبثه فعلا كان او انفعالا قال تعالى‏«و هم لا يسامون‏38 و 49 فصلت.282 بقرة.

سب

السبب الحبل الذى يصعد به النخل و جمعه اسباب و سمى كل ما يتوصل به الى شى‏ء سبباقال تعالى‏«آتيناه منكل شى‏ء سببا فاتبع سببا84 كهف/اى من كل شى‏ء معرفة فاتبع واحدا.

السب:الشتم الوجيع قال تعالى‏«لا تسبوا الذين يدعون من دون الله 108 انعام/.

سبت

اصل السبت القطع قال تعالى‏«يوم سبتهم‏»«و يوم لا يسبتون‏»قيل يوم قطعهم للعمل‏«و انما جعل‏السبت‏»اىترك العمل فيه 163 اعراف.65 بقره/«و جعلنا نومكم سباتا»اى قطعا للعمل 47 فرقان.9نبا.124 نحل.47 و 154نساء/.

سبح

السبح المر السريع فى الماء و فى الهواء يقال سبح سبحا و سباحة و استعير لمر النجوم فى الفلك قال‏تعالى‏«كلفى فلك يسبحون‏33 انبياء/و لجرى الفرس:«و السابحات سبحا 3 نازعات.

و لسرعة الذهاب فى العمل نحو«ان لك فى النهار سبحا طويلا7 مزمل.

و التسبيح تنزيه الله تعالى و اصله المر السريع فى عبادة الله و جعل ذلك فى فعل الخير كما جعل فى‏الابعاد فىالشر.

و سبحان اصله مصدر نحو غفران.السبوح القدوس من اسماء الله تعالى و ليس فى كلامهم فعول‏سواهما.

سبط

اصل السبط انبساط فى سهولة يقال شعر سبط و امراة سبطة الخلقة و رجل سبط الكفين و السبط ولدالولد كانهامتداد الفروع‏«و الاسباط‏»الامم و القبائل كل قبيلة من نسل رجل 136 و 140 بقره.84 آل‏عمران.163 نساء.160اعراف.

سبغ

درع سابغ:تام واسع قال تعالى‏«ان اعمل سابغات‏»و عنه استعير اسباغ النعم قال تعالى‏«و اسبغ عليكم‏نعمه‏11سباء.20 لقمان/.

سبق

اصل السبق التقدم فى السير نحو«و السابقات سبقا4 نازعات/و الاستباق التسابق.و يستعار لاحراز الفضل ويتجوز به فى غير السير من التقدم/10 واقعه.48مائدة.25 يوسف/«و ما نحن بمسبوقين‏»اى لا يفوتوننا 60 واقعه/.

سبل

السبيل الطريق الذى فيه سهولة و اذا اطلق يختص بما هو الحق.

و يستعمل لكل ما يتوصل به الى شى‏ء خيرا كان او شرا«قل هذه سبيلى‏108 يوسف/و يعبر به‏عن المحجةقال‏«سبل السلام‏16 مائده و اسبل الزرع صار ذا سنبلة و هى ما على الزرع قال‏«سبع‏سنبلات خضر» .

ستر

الستر تغطية الشى‏ء.و الستر و السترة ما يستتر به و الاستتار الاختفاء/22 فصلت.90 كهف.45 اسراء.

سجد

السجود اصله التطامن و التذلل و جعل عبارة عن التذلل لله و عبادته و هو باختيار و بتسخيرقال‏«ادخلوا البابسجدا58 بقرة/اى متذللين منقادين.

«و خروا له سجدا100 يوسف/.

سجر

السجر تهييج النار قال تعالى‏«و البحر المسجور6 طور.6 تكوير.72 غافر/.

سجل

السجل الدلو العظيمة و السجيل حجر وطين مختلط و اصله فيما قيل فارسى معرب.و السجيل قيل‏حجر كانيكتب فيه ثم سمى كل ما يكتب فيه سجلا قال تعالى‏«كطى السجل للكتاب 104 انبياء.82هود.74 حجر.4 فيل.

سجن

قال تعالى‏«رب السجن احب الى‏»يوسف/شعراء 29.

السجين اسم لجهنم و زيد لفظه تنبيها على زيادة معناه/7 مطففين/.

سجى

«و الليل اذا سجى‏»اى سكن.سجى البحر سكنت امواجه.

سحب

اصل السحب الجر قال تعالى‏«يوم يسحبون فى النار48 قمر.71 غافر/.

و منه السحاب و قد يراد به الظل و الظلمة على طريق التشبيه قال تعالى:«من فوقه سحاب ظلمات‏بعضها فوقبعض‏40 نور/.

سحت

السحت القشر الذى يستاصل قال تعالى‏«فيسحتكم بعذاب‏61 طه/يقال سحته و اسحته.و منه‏السحت للمحظورالذى يلزم صاحبه العار كانه يسحت دينه و مروءته قال تعالى‏«اكالون للسحت 42مائده/و سمى به الرشوة.

سحر

السحر طرف الحلقوم و الرئة و السحر الخداع و تخييلات لا حقيقة لها و فعل تغير فى الزعم الصور والطبايع.وسموا الغذاء سحرا من حيث انه يدق و يلطف تاثيره تصورا لمعنى الحسن منه قال تعالى‏«انماانت من المسحرين‏» اى محتاج الى الغذاء و قيل اى جعل له سحر 153 شعراءو السحر اختلاط ظلام آخر الليل بضياء النهار.و السحوراسم للطعام الماكول سحرا.

سحق

السحق تفتيت الشى‏ء و يستعمل فى الدواء و فى الثوب اذا اخلق و قيل ابعده الله و اسحقه قال‏تعالى‏«فسحقالاصحاب السعير91 ملك/قيل سحقه اى جعله باليا.

سخر

التسخير سياقة الى الغرض المختص قهرا.السخرى من يقهر فيتسخر بارادته قال تعالى‏«ليتخذ بعضهم‏بعضاسخريا32 زخرف.

سخرت منه و استسخرته للهزء منه قيل سخره لمن يسخر منه.و السخرية و السخرية لفعل الساخرقال‏تعالى‏«فاتخذتموهم سخريا»و سخريا.فقد حمل على الوجهين 110 مومنون.63 ص/قال‏تعالى‏«اتخذناهمسخريا» .

سخط

السخط و السخط الغضب الشديد المقتضى للعقوبة و من الله انزالها/80 مائده.58 توبه.28محمد.62 آل عمران.

سد

السد و السد قيل واحد و اصل السد مصدر سددته و شبه به الموانع و السداد و السدد،الاستقامة.

و السداد ما يسد به الثلمة و الثغر و استعير لما يسد به الفقر/9 نساء.70 احزاب.94 كهف.9 يس/.

سدر

شجر قليل الغناء عند الاكل و كثير الغناء فى الاستظلال و بالثانى جعل مثلا لظل الجنة قال تعالى‏«فى‏سدرمخضود28 واقعة.

سر

الاسرار خلاف الاعلان و يستعمل فى الاعيان و المعانى و ساره اذا اوصاه بان يسره و تسار القوم قال‏«واسرواالندامة‏54 يونس/.

و اسررت الى فلان حديثا افضيت اليه فى خفية قال تعالى‏«تسرون اليهم بالمودة‏1 ممتحنة.

السرور:ما ينكتم من الفرح قال تعالى‏«و لقاهم نضرة و سرورا11 انسان/.

السرير:الذى يجلس عليه من السرور اذا كان لاولى النعمة.

جقال تعالى‏«قالوا قد مس آباءنا الضراء و السراء95 اعراف/.

سرب

السرب الذهاب فى حدور و السرب المكان المنحدر قال تعالى‏«فاتخذ سبيله فى البحر سربا61كهف/و الساربالذاهب فى سربه اى طريق كان قال‏«و سارب بالنهار10 رعد/و السراب اللامع فى‏المفازة كالماء لانسرابه فى العين 39 نور.20 نبا/.

سربل

السربال القميص من اى جنس كان 81 نحل 50 ابراهيم/.

سرج

الزاهر بفتيلة و دهن و يعبر به عن كل مضى‏ء/61 فرقان.16 نوح.13 نبا.

سرح

السرح شجر له ثمر و سرحت الابل اصله ان ترعيه السرح ثم جعل لكل ارسال فى الرعى قال تعالى‏«وحينتسرحون‏6 نحل/و التسريح استعارة فى الطلاق من اطلاق الابل 229 بقرة/و قال تعالى‏«سرحوهن‏سراحا جميلا: مستعار من اطلاق الابل و تسريحه 49 و 28 احزاب.

سرد

السرد خرز ما يخشن و يغلظ و استعير لنظم الحديد قال تعالى‏«و قدر فى السرد11 سبا/.

سردق

السرادق فارسى معرب قيل بيت مسردق قال تعالى‏«احاط بهم سرادقها29 كهف.

سرف

السرف تجاوز الحد فى كل فعل يفعله الانسان و ان كان فى الانفاق اشهر قال تعالى‏«ان المسرفين هم‏اصحابالنار43 غافر اى المتجاوزين الحد فى امورهم.«فلا يسرف فى القتل 33 اسراء/.

سرق

السرقة اخذ ما ليس له اخذه فى خفاء.

استرق السمع اذا تسمع مستخفيا 18 حجر.

سرمد

الدائم قال‏«جعل عليكم الليل سرمدا71 قصص/.

سرى

السرى سير الليل يقال سرى و اسرى قال تعالى‏«فاسر باهلك‏81 هود و قال‏«سبحان الذى اسرى‏بعبده‏1 اسراء.

و قيل اسرى من السراة و هى ارض واسعة فالمعنى ذهب به فى سراة من الارض.و سراة كل شى‏ءاعلاه و منه سراةالنهار اى ارتفاعه قال تعالى‏«قد جعل ربك تحتك سريا24 مريم/اى نهرا يسرى و قيل‏من السرو اى الرفعة و اشاربه الى عيسى(ع) .و يقال رجل سرى النازع ثوبه بخلاف المدثر.قال تعالى‏«واسروه بضاعة‏»يوسف/اى خمنوا فىانفسهم اى يحصلوا من بيعه بضاعة‏جنهى الاسرارج.

سطح

سطحت المكان جعلته فى التسوية كسطح و هو اعلى البيت/20 غاشية.

سطر

السطر الصف من الكتابة و الشجر المغروس و القوم الوقوف.

سطر فلان كذا كتب سطرا سطرا قال تعالى‏«كان ذلك فى الكتاب مسطورا 58 اسراء/اى مثبتامحفوظا.قالتعالى‏«اساطير الاولين‏25 انعام/قيل جمع اسطورة اى شى‏ء كتبوه كذبا و مينا فيما زعموا.

قال تعالى‏«لست عليهم بمسيطر22 غاشية/يقال تسيطر فلان على كذا و سيطر عليه اذا اقام عليه قيام‏سطريقول لست عليهم بقائم.

صطر

المستطير اى الكتابة‏«ام هم المسيطرون‏»اى هم الذين تولوا كتابة ما قدر لهم.لست عليهم بمسيطر اى‏متول انتكتب عليهم و تثبت ما يتولونه.

سطا

السطوة البطش برفع اليد يقال سطابه من سطا الفرس على الرمكة يسطوا اذا اقام على رجليه. قال‏تعالى‏«يسطون بالذين يتلون عليهم آياتنا73 حج/.

سعد

السعد و السعادة معاونة الامور الالهية للانسان على نيل الخير و يضاده الشقاوة يقال سعد و اسعده الله‏و رجلسعيد و قوم سعداء قال تعالى‏«اما الذين سعدوا ففى الجنة‏» /«فمنهم شقى و سعيد108 و 105هود/.

المساعدة المعاونة فيما يظن به سعادة.و قوله لبيك و سعديك معناه اسعدك الله اسعادا بعد اسعاد.

سعر

السعر التهاب النار و قد سعرتها و سعرتها و اسعرتها و السعار حر النار سعر الرجل اصابه حر قال‏تعالى‏«سيصلونسعيرا»«و اذا الجحيم سعرت‏»و ان المجرمين فى ضلال و سعر 47 قمر.12 تكوير.10نساء.

سعى

السعى المشى السريع و هو دون العدو.و يستعمل للجد فى الامر خيرا كان او شرا و اكثر ما يستعمل‏السعى فىالافعال المحمودة قال تعالى‏«فلا كفران لسعيه‏94 انبياء/قال تعالى‏«و سعى فى خرابها 124بقرة/«نورهم يسعى بينايديهم‏12 حديد/قال تعالى‏«فلما بلغ معه السعى‏102 صافات/اى ادرك ماسعى فى طلبه.

سغب

قال تعالى‏«فى يوم ذى مسغبة‏14 بلد/من السغب و هو الجوع مع التعب و قد قيل فى العطش مع‏التعب.

سفر

السفر كشف الغطاء و يختص بالاعيان نحو سفر العمامة عن الراس و الخمار عن الوجه.

الاسفار يختص باللون نحو«و الصبح اذا اسفر»اى اشرق لونه 34 مدثر/«وجوه يومئذ مسفرة‏38عبس/و اسفرتدخلت فى الصبح نحو اصبحت و سفر الرجل فهو سافر:سفر عن المكان، قال تعالى‏«ان‏كنتم مرضى او على سفر43نساء/.

السفر الكتاب الذى يسفر عن الحقايق و جمعه اسفار.

سفع

السفع الاخذ بسفعة الفرس اى سواد ناصيته قال تعالى‏«لنسفعا بالناصية‏15 علق/.

سفك

السفك فى الدم صبه قال تعالى‏«و يسفك الدماء30 و 84 بقرة/.

سفل

السفل ضد العلو و سفل فهو سافل.

سفه

السفه خفة فى البدن.زمام سفيه كثير الاضطراب.و ثوب سفيه ردى‏ء النسج.و استعمل فى خفة النفس‏لنقصانالعقل فقيل سفه نفسه و اصله سفه نفسه فصرف عنه الفعل.

سقر

من سقرته الشمس و قيل صقرته اى لوحته و اذابته و لمعنى التلويح فى الاصل نبه بقوله‏«و ما ادراك ماسقر لاتبقى و لا تذر لواحة للبشر27 مدثر.

سقط

السقوط طرح الشى‏ء من مكان عال الى مكان منخفض.

سقم

السقم و السقم المرض المختص بالبدن و المرض قد يكون فى النفس.فقال‏«انى‏سقيم‏89-145 صافات.

سقى

السقى و السقيا ان يعطيه ما يشرب و الاسقاء ان يجعل له ذلك فهو ابلغ من السقى قال‏تعالى‏«فاسقيناكموه‏»اىجعلناه سقيا لكم.

و السقاء ما يجعل فيه ما يسقى قال‏«جعل السقاية فى رحل اخيه‏70 يوسف/جقال تعالى‏«سقاية‏الحاج‏19 توبة‏ج.

سكب

ماء مسكوب مصبوب 31 واقعة/دمع ساكب.

سكت

السكوت مختص بترك الكلام فاستعير للسكون قال تعالى‏«سكت عن موسى الغضب‏»لكونه ضربامنه/154 اعراف/.

سكر

السكر حالة تعرض بين المرء و عقله و اكثر ما يستعمل فى الشراب و قد يعترى من الغضب و العشق.ومنهسكرات الموت 19 ق.

و السكر اسم لما يكون منه السكر قال‏«تتخذون منه سكرا67 نحل.

و السكر حبس الماء و السكر الموضع المسدود باعتبار ما يعرض من السد بين المرء و عقله قال‏تعالى‏«انما سكرتابصارنا»قيل هو من السكر و قيل من السكر/15 حجر.72 حجر«فى سكرتهم يعمهون‏»/«و انتم سكارى‏42 نساء.2حج/.

سكن

السكون ثبوت الشى‏ء بعد تحرك و يستعمل فى الاستيطان قال تعالى‏«ربنا انى اسكنت من ذريتى‏37ابراهيم/والسكن السكون و ما يسكن اليه قال تعالى‏«ان صلاتك سكن لهم‏»و السكين سمى لازالته حركة‏المذبوح 31يوسف/.

قال تعالى‏«انزل السكينة فى قلوب المؤمنين‏4 فتح(قيل له سكينة اذا سكن عن الميل الى الشهوات)

المسكين قيل هو الذى لا شى‏ء له و هو ابلغ من الفقر.

سل

سل الشى‏ء من الشى‏ء نزعه كسل السيف قال تعالى‏«يتسللون منكم لواذا63 نور.

«من سلالة من طين‏12 مؤمنون/اى من الصفو الذى يسل من الارض و قيل كناية عن النطفة.

تسلسل الشى‏ء اضطرب كانه تصور منه تسلل متردد(مرض السل)فردد لفظه تنبيها على تردد معناه ومنهالسلسلة 32 حاقة.71 غافر.4 انسان/قوله‏«سلسبيلا18 انسان/اى سهلا لذيذا سلسا حديدالجرية(سريع) .

سلب

السلب نزع الشى‏ء من الغير على القهر قال تعالى‏«و ان يسلبهم الذباب‏73 حج/.

سلاح

السلاح كل ما يقاتل به و جمعه اسلحة.نساء 102.

سلخ

السلخ نزع جلد الحيوان و منه استعير سلخ الدرع و الشهر.

سلط

السلاطة التمكن من القهر قيل سلطته فتسلط و السلطان يقال فى السلاطة قال‏«جعلنا لوليه‏سلطانا»«انماسلطانه‏»و قد يقال لذى السلاطة و هو الاكثر و سمى الحجة سلطانا.

سلف

السلف المتقدم قال‏«فجعلناهم سلفا56 زخرف/اى معتبرا متقدما.

«فله ما سلف‏»اى يتجافى عما تقدم من ذنبه/275 بقرة.

لفلان سلف كريم اى آباء متقدمون جمعه اسلاف.

سلق

السلق بسط بقهر اما باليد او باللسان قال تعالى‏«سلقوكم بالسنة حداد19 احزاب/السليقة الطبيعة‏المتباينة.

سلك

السلوك النفاذ فى الطريق.يقال سلكت الطريق و سلكت كذا فى طريقه قال تعالى‏«فاسلكى سبل ربك‏ذللا69نحل/«و كذلك نسلكه فى قلوب المجرمين‏12 حجر/قال تعالى‏«يسلكه عذابا 17 جن/قال‏بعضهم سلكت فلانا طريقافجعل عذابا مفعولا ثانيا.

سلم

السلم و السلامة:التعرى من الآفات الظاهرة و الباطنة قال تعالى‏«بقلب سليم‏»«مسلمة لاشية فيها»قال‏تعالى‏«لهمدار السلام عند ربهم‏».

قيل السلام اسم من اسماء الله تعالى.قال تعالى‏«سلام قولا من رب رحيم‏»و هو منه تعالى بالفعل. «اذاء;ت‏ت‏ككظخاطبهم الجاهلون قالوا سلاما»اى نطلب منكم السلامة فيكون باضمار الفعل و قيل اى سدادامن القول‏فصفة لمصدر محذوف. «قال سلام‏69 هود/الرفع فى باب الدعاء ابلغ.

«قل سلام‏89 زخرف/الظاهر ان تسلم عليهم.

السلام و السلم و السلم:الصلح قال تعالى‏«ادخلوا فى السلم كافة‏208 بقرة.«يدعون الى السجود و هم‏سالمون‏43قلم/اى مستسلمون.

رجلا سلما لرجل 29 زمر مصدر ليس بوصف.

الاسلام الدخول فى السلم و هو اما اعتراف باللسان فقط و به يحقن الدم و اما استسلام لله فى جميع‏ما قضى وقدر قال‏«توفنى مسلما101 يوسف/.

و السلم ما يتوصل به الى الامكنة العالية فيرجى به السلامة ثم جعل اسما لكل ما يتوصل به الى شى‏ءرفيعقال‏«ام لهم سلم يستمعون فيه‏38 هود.

سلا

قال تعالى‏«انزلنا عليكم المن و السلوى‏57 بقرة.80 طه.160 اعراف/.

اصلها ما يسلى الانسان و اصل السلوى من التسلى يقال سليت عن كذا و سلوت عنه و تسليت:اذا زال‏عنك محبته.

سم

السم و السم كل ثقب ضيق كخرق الابرة و جمعه سموم قال تعالى‏«فى سم الخياط‏40 اعراف/و السم‏القاتللدخوله بواطن البدن.

السموم الريح الحارة التى تؤثر تاثير السم قال‏«عذاب السموم‏27 طور/حجر/واقعة.

سمد

السامد اللاهى الرافع راسه من سمد البعير فى سيره.

قال و تضحكون و لا تبكون و انتم سامدون‏61 نجم.

سمر

السمرة احد الالوان المركبة.السمر سواد الليل و منه قيل لا اتيك السمر و سمر فلان اذا تحدث ليلاقال‏تعالى‏«مستكبرين به سامرا تهجرون‏67 مؤمنون/قيل السامر الليل المظلم السامرى منسوب الى رجل 58طه.

سمع

السمع قوة فى الاذن يعبر به تارة عن الاذن و تارة عن فعله،تارة عن الفهم و تارة عن الطاعة‏«قالوا سمعناو هم لايسمعون‏21 انفال/.و قال‏«لو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم 23 انفال/و قوله تعالى‏«و اسمع غيرمسمع‏46 نساء/يقالعلى وجهين دعاء على الانسان بالصمم و فى السب.